مركز البروفيسور سمير السامرائي

علاج العقم عند الرجال حالة الصفر

علاج العقم عند الرجال
قائمة المحتويات

علاج العقم عند الرجال قضية صحية كَثُر طرحها خلال العقود الأخيرة نتيجة لارتفاع إصابة الرجال -والسيدات أيضًا- بالعقم، فقد أشارت منظمة الصحة العالمية أن حوالي 186 مليون فرد يتعايشون مع مشكلة العقم، وظهرت هذه الإحصائية في سبتمبر (أيلول) 2020.

يوضح البروفيسور الدكتور سمير السامرائي، استشاري جراحة المسالك البولية والعقم عند الرجال والعجز الجنسي، أن 10% فقط من مجموع الحالات المصابة بالعقم يعود سببها إلى مشاكل تُصيب كُلًا من الرجل والمرأة، بينما يعود سبب العقم إلى الرجل فقط فيما يُقارب من 50% من الحالات!

لذلك وجدنا أن من الضروري التحدث عن علاج العقم عند الرجال، والتوسع في الحديث عن أسبابه المختلفة وطرق تشخيصه لكسر الصمت والرهبة الموجودين حول هذا الموضوع نظرًا لحساسيته، فتابعوا معنا المقال للتعرف على المزيد من التفاصيل.

ما هو العقم عند الرجال؟

قبل التعرف على كيفية علاج العقم عند الرجال لا بد وأن نعرف المقصود بالعقم! عقم الرجال هو تأخر حدوث الحمل بعد ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين لمدة تصل إلى عام أو أكثر، ويُخطيء بعض المتزوجين عند الشعور بالقلق وادعاء الإصابة بالعقم عند عدم حدوث الحمل خلال أشهر قليلة بعد الزواج، وينصح بالانتظار لمدة عام كامل من ممارسة العلاقة الحميمية، وعندئذ يتوجه الزوجان إلى الطبيب من أجل الخضوع إلى الفحص الطبي الشامل.

هناك عدد من الأسباب الرئيسية المتعلقة بإصابة الرجال بالعقم، أغلبها مرتبط بمشاكل الحيوانات المنوية سواء كانت مشاكل في جودة أو عدد الحيوانات المنوية نفسها، أو مشاكل تعيق خروج الحيوانات المنوية بالطريقة الصحية من الرجال.

في الحالة الطبيعية، تُفرز الخصيتين هرمون (تستوستيرون) المعروف باسم هرمون الذكورة، وهو الهرمون المتحكم في عملية تصنيع وتخزين ونقل الحيوانات المنوية. وأثناء الجماع وقبل حدوث القذف مباشرةً، تنتقل الحيوانات المنوية من البربخ عبر الأسهر لتمتزج بالسائل المنوي القادم من غدة البروستاتا، ومن ثَم الخروج من القضيب. ويُصاب الرجال بالعقم عند حدوث أي مشكلة تؤثر على العملية السابقة.

أعراض العقم عند الرجال

من الوارد إصابة الرجل بالعقم مع عدم ظهور أي عرض أو مشكلة باستثناء تأخر حدوث الحمل لدى الزوجة، وفي بعض الحالات قد تقترن المشكلة بظهور بعض الأعراض التي تستدعي الانتباه والخضوع إلى الفحص الطبي من أجل علاج العقم عند الرجال، تتضمن هذه الأعراض:

  • ضعف الرغبة الجنسية.
  • خروج كميات قليلة من السائل المنوي أثناء القذف.
  • مشكلة ضعف الانتصاب.
  • الشعور بالألم المقترن بوجود تضخم في إحدى الخصيتين أو كلاهما.
  • التثدي، أي نمو الثدي بصورة غير طبيعية، وهي مشكلة هرمونية.
  • انعدام نمو الشعر في مناطق الجسم المختلفة، الأمر الذي قد يشير أيضًا إلى وجود مشاكل هرمونية.

أسباب العقم عند الرجال

 تتعدد أسباب إصابة الرجال بالعقم، ولقد وضحنا في الجزئية السابقة تفاصيل عملية تطور الحيوان المنوي وحتى خروجه من القضيب، وذكرنا أن أي مشكلة تُصيب هذه العملية تُعرض الرجل للإصابة بالعقم.

تتضمن أسباب العقم عند الرجال:

المشاكل الصحية

  • الجراحات السابقة

قد يتسبب الخضوع إلى بعض أنواع الجراحات في منطقة كيس الصفن والخصيتين والبروستاتا وأسفل البطن في التأثير السلبي على عملية القذف.

  • الاستخدام المُفرط أو الخاطيء لبعض أنواع الأدوية

يلجأ بعض الرياضيين إلى استخدام الأدوية الهرمونية التي تحتوي على هرمون الذكورة تستوستيرون بطريقة خاطئة ودون إشراف طبي، الأمر الذي يؤثر على القدرة الجنسية للرجل. قد يتسبب استخدام بعض العلاجات لفترة طويلة في خفض معدل الخصوبة مثل مضادات الالتهاب الستيرويدية والعلاج الكيماوي للسرطانات، بالإضافة إلى بعض أدوية علاج التهاب الأعصاب.

  • انعدام القدرة على ممارسة العلاقة الحميمية بطريقة طبيعية

الإصابة بمشاكل الضعف الجنسي التي تمنع حدوث العلاقة الحميمية بين الزوجين من أهم أسباب العقم عند الرجال، وتتضمن هذه المشاكل:

  • ضعف الانتصاب.
  • القذف المُبكر أو سرعة القذف.
  • اعوجاج القضيب الشديد.
  • المشاكل النفسية والعصبية التي تؤثر سلبًا على القدرة الجنسية للرجل.
  • الاضطرابات الهرمونية

يُشكل اضطراب إفراز الهرمونات عاملًا هامًا مُسببًا لمشكلة العقم عند الرجال، وقد يعود سبب الاضطراب الهرموني إلى مشاكل الخصيتين، أو أي من المشاكل المؤثرة على بعض الغدد الرئيسية الأخرى مثل: الغدة النخامية والغدة الكظرية والغدة الدرقية.

  • عدم نزول الخصيتين من البطن إلى كيس الصفن أثناء تطور الجنين.
  • الإصابة ببعض الأورام الحميدة أو السرطانية.
  • المشاكل الجينية والوراثية، مثل الإصابة بمتلازمة كلاينفلتر.
  • انسداد أي من الأجزاء المسؤولة عن نقل الحيوانات المنوية من الخصيتين وحتى الخروج من القضيب أثناء القذف.
  • الإصابة بالعدوى والالتهابات

تؤثر بعض أنواع عدوى الجهاز التناسلي سلبًا على إنتاج الحيوانات المنوية، منها على سبيل المثال التهابات الخصيتين، بالإضافة إلى الأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسي.

  • دوالي الخصيتين.

العوامل البيئية المتنوعة

يتسبب تعرض الرجل المستمر لبعض المؤثرات البيئية مثل الحرارة والمواد الكيميائية وغيرهما في التأثير السلبي على قدرته الإنجابية. تتضمن تلك العوامل:

  • ارتفاع درجة حرارة الخصيتين

تقع الخصيتين خارج الجسم في كيس الصفن من أجل الحفاظ على اعتدال درجة حرارتهما، وقد يتسبب ارتداء الملابس شديدة الضيق أو وضع اللابتوب على منطقة (الحِجر) أو الاستخدام المفرط للساونا في رفع درجة حرارة الخصيتين، الأمر الذي يُعيق إنتاج الحيوانات المنوية بطريقة سليمة.

  • التعرض الكثيف لبعض المواد الكيميائية والإشعاعية

تستدعي بعض الوظائف التعامل مع مواد معينة ضارة مثل المبيدات الحشرية والمعادن الثقيلة والإشعاعات، واستمرار التعرض لهذه المواد قد يسبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

  1. العادات اليومية الخاطئة للرجال

يمارس بعض الرجال مجموعة من العادات الخاطئة التي تؤثر سلبًا على صحتهم العامة والجنسية أيضًا، وتتضمن:

  • التدخين المُفرط.
  • شرب الكحوليات.
  • إدمان المواد المخدرة.
  • السمنة المفرطة.

هل هناك علاج للعقم؟

يعتمد علاج العقم عند الرجال على تحديد العامل المُسبب للمشكلة، فكما رأينا في السطور السابقة، تتنوع اسباب العقم عند الرجال، وهو ما يستدعي اللجوء إلى طبيب الذكورة الخبير في علاج العقم وتشخيصه. هناك أكثر من طريقة مخصصة من أجل علاج العقم عند الرجال، وسنتحدث عنهم تفصيلًا بعد الحديث عن أحدث وسائل تشخيص العقم.

وسائل تشخيص العقم الحديثة عند الرجال

لجأ الأطباء في القرون الخمسة الماضية إلى تحليل السائل المنوي التقليدي من أجل تشخيص العقم لدى الرجال. وفي العقود الأخيرة تطورت هذه التحاليل فصارت قادرة على اكتشاف إصابة الحيوانات المنوية والسائل المنوي بالإجهاد التأكسدي (Oxidative Stress) وتأثيره على الصحة الجنسية الرجل.

والإجهاد التأكسدي هو زيادة المواد المؤكسدة في الخلية، الأمر الذي يساعد على حدوث طفرات جينية تدمر الحمض النووي والبروتينات، ويزيد من احتمالية الإصابة بعدد كبير من الأمراض.

يؤثر الإجهاد التأكسدي على جودة الحيوان المنوي عن طريق:

  • إضعاف أو تمزق الغشاء البلازمي للحيوان المنوي.
  • إصابة حركة الحيوانات المنوية بالخلل.

ومن أهم الاختبارات الحديثة المُخصصة لتشخيص العقم عند الرجال:

  1. كفاءة الحيوان المنوي العامة المضادة للأكسدة (Total Antioxidative Sperm Capacity).
  2. نسبة نوع الأكسجين التفاعلي في السائل المنوي (Reactive Oxygen Species).
  3. نسبة تكسر خيوط الحمض النووي في الحيوان المنوي (DNA Fragmentation).
  4. تحليل البروتيوم (Proteome).

يوضح البروفيسور الدكتور سمير السامرائي أن ارتفاع نسبة المواد المؤكسدة  يؤدي إلى ارتفاع نسبة التقطع والتكسر في الحمض النووي النطفي، الأمر الذي يُسبب مشكلتين أخريين، وهما:

  • انعدام قدرة الحيوانات المنوية على نقل المعلومات الجينية الأبوية بصورة كاملة.
  • التأثير السلبي على سلامة كروماتين الحيوان المنوي، وهو الجزء الأهم المسؤول عن إخصاب البويضة وتكون الجنين.

قد يتساءل البعض الآن، ما هي أسباب حدوث الإجهاد التأكسدي للخلايا؟

إن الإصابة بالإجهاد التأكسدي -كما أوضحنا- يسبب حدوث تكسر في الحمض النووي، وتتضمن أهم العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث هذه المشكلة:

  • التدخين.
  • الخضوع إلى العلاج الكيماوي للسرطانات.
  • الإصابة بالتهابات البروستاتا المزمنة والحادة، ما يزيد من نسبة الكريات البيضاء في السائل النووي.

يستطيع الطبيب التعرف على درجة التكسر في خيوط الحمض النووي النطفي عن طريق:

  • مقايسة تركيب كروماتين الحيوان المنوي (SCSA).
  • مقايسة (DUTP).

غالبًا ما يلجأ الأطباء إلى أي من الاختبارين السابقين إذا ما كان الرجل يعاني من:

  • فشل الإخصاب لمدة تزيد عن عام ونصف من الزواج.
  • حدوث الإجهاض التلقائي.
  • عدم نجاح عمليات الإخصاب عن طريق حَقن السائل المنوي في الرحم.
  • العقم غير معروف المنشأ.

تُساهم هذه الاختبارات في تشخيص البروتينات المرضية في الحيوان المنوي، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى التعرف على الحيوانات المنوية المشوهة أو الغير مكتملة ذات التأثير السلبي على الإخصاب، وبالتالي التسبب في إصابة الرجل بالعقم، وهي الخطوة الأولى في رحلة علاج العقم عند الرجال.

أما الأكسجين التفاعلي (ROS) -السابق ذكره- فهو مُركب كيميائي يلعب دورًا هامً في دعم العمليات البيولوجية داخل الخلايا، منها الحيوانات المنوية. نستطيع أن نجد هذه المُركب داخل الجسم بكميات معينة بما يفيد الخلايا، وزيادة كميته عن الحد المسموح به يؤدي إلى نتائج عكسية  تؤثر سلبًا على صحة الحيوانات المنوية.

يوضح البروفيسور الدكتور سمير السامرائي أن تعرض الرجال المستمر للعوامل الآتية يزيد من تَكَوُن الأكسجين التفاعلي:

  • الهواء الملوث بمختلف المواد السامة.
  • تناول الخضروات والفاكهة المعالجة بالمبيدات الحشرية.
  • الإشعاعات الكهرومغناطيسية.
  • العلاج الكيماوي للأورام.
  • التهابات الجهاز البولي والتناسلي.

أما تحليل البروتيوم فهو اختبار يعتمد على إجراء تحليل شامل لكل بروتينات الحيوان المنوي، وساعد ذلك الاختبار على اكتشاف مواد مسؤولة عن ضعف حركة النطف وقلة الحيوانات المنوية، بالإضافة إلى وجود مواد تُعرف بـ  البروتيوميات الانتحارية المُسببة لموت الحيوان المنوي، وهي مشكلة تظهر لدى المُصابين بدوالي الخصية.

 تُساهم الاختبارات المتطورة التي تُجرى بمركز البروفيسور السامرائي في تحديد الأسباب -التي قد تبدو خفية في الكثير من الأحيان- المؤدية إلى إصابة الرجال بالعقم، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى علاج أصعب حالات العقم، وبالأخص علاج العقم عند الرجال حالة الصفر.

ما هو معنى علاج العقم عند الرجال حالة الصفر؟

علاج مشكلة انعدام الحيوانات المنوية، أو المعروفة باسم “علاج العقم عند الرجال حالة الصفر” تعني تشخيص سبب غياب وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي أثناء عملية القذف بإجراء مختلف الاختبارات، ومن ثَم بناء خطة علاجية متكاملة لتلك المشكلة.

علاج العقم عند الرجال حالة الصفر

طرق علاج العقم عند الرجال

يعتمد اختيار طريقة علاج العقم عند الرجال على جودة التشخيص وتحديد سبب العُقم بدقة، وتتضمن وسائل علاج العقم:

  • العلاج الدوائي لمشاكل الضعف الجنسي.
  • استخدام الأدوية البديلة للهرمونات في حال كانت الاضطرابات الهرمونية سببًا للعقم.
  • التدخل الجراحي لعلاج دوالي الخصية، أو علاج مشكلة انسداد الأسهر (القناة الناقلة للحيوانات المنوية من الخصية إلى الإحليل أو مجرى البول)، وهي واحدة من طرق علاج العقم عند الرجال حالة الصفر.

آخر ماتوصل إليه الطب في علاج العقم عند الرجال 2021

إلى جانب طرق علاج العقم عند الرجال التقليدية، أثبتت مجموعة من الدراسات الإكلينيكية الحديثة أن الاستخدام العلاجي لمضادات الأكسدة يُساهم في تحسن الإخصاب لدى الرجال المُصابين بالعقم، فتناول تلك الأدوية لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر حَسَنَت فعالية الحيوانات المنوية وحركتها وزادت من كميتها، كما ساهمت في نجاح المزيد من حالات التلقيح الصناعي. 

وتتضمن المواد المضادة للأكسدة المستخدمة في علاج العقم عند الرجال:

  • فيتامين (ج) أو (C).
  • فيتامين (هـ) أو (E). 
  • الزنك.
  • السيلينيوم.
  • حمض الفوليك.
  • الكارنيتين.

تعرف على أحدث وأفضل طرق تشخيص و علاج العقم عند الرجال في مركز البروفيسور السامرائي من خلال التواصل معنا الآن!