مركز البروفيسور سمير السامرائي

كيف شفيت من التهاب البروستاتا المزمن

شفيت من التهاب البروستاتا المزمن

يقول أحد الرجال: بعد معاناتي في التخلص من التهاب البروستاتا أستطيع أن أقول الآن بأنني قد شفيت من التهاب البروستاتا المزمن .
ويُعد التهاب البروستاتا المزمن هو ثالث أكثر مشكلات المسالك البولية شيوعًا للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.
وهو التهاب في البروستاتا يستمر لمدة 3 شهور أو أكثر، وغالبًا ما يكون مولمًا، ويُمكن أن يُؤثر على الصحة الجنسية والقدرة على التبول، ويُسمى بمتلازمة آلام الحوض المزمنة. ويحدث نتيجة التهابات بكتيرية متكررة، وتلف في أعصاب أو عضلات الحوض.

ولتشخيص التهاب البروستاتا المزمن، يجب أن تكون الأعراض موجودة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

تجربتي مع التهاب البروستاتا المزمن

يقول الأستاذ ح.م بعدما شفيت من التهاب البروستاتا المزمن الذي كان في بدايته:

” عندما كنت في سن 24 من عمري، وكنت في الخارج مع أصدقائي، بدأت الأعراض في الظهور وشعرت فجأة بألم حاد في القضيب، ورغبة في التبول فورًا، وازداد الأمر أكثر بمرور الوقت.

قضيت أربع أيام متواصلة بلياليهم بين السرير والذهاب إلى الحمام، وكنت أحاول أن يخف الألم فجلست في ماء دافئ لكي ترتخي عضلات الخوص ولكنه لم يكن مفيدًا في حالتي.

وأشار إلى والدي أن أذهب إلى طبيب مسالك بولية وقد كان خيارًا صائبًا، وبعد عدد من الفحوصات والتحاليل أخبرني الطبيب بأنني أُعاني من التهاب البروستاتا المزمن.
لم اكن أعرف أي شئ عن التهاب البروستاتا ولا أعرف أحدًا مصابًا به. وكانت أعراض التهاب البروستاتا تزداد سوءًا وأثرت على عملية الانتصاب. وأثر هذا الالتهاب على حياتي بشكل كامل كما أن الضغط النفسي زاد من حدة الأمر.”

ويقول في النهاية: أعتقد أنه كلما كنت أكثر انفتاحًا بشأن التهاب البروستاتا، قل احتمال تعرضك للكوارث وشفيت من التهاب البروستاتا المزمن .

كيف شفيت من التهاب البروستاتا المزمن ؟

شفيت من التهاب البروستاتا المزمن عندما اتبعت الإرشادات والنصائح الطبية، وكان لدي خلفية عن التهاب البروستاتا فلم يكن الأمر غريبًا في بدايته، فمنذ ظهور الأعراض -(ألم حول منطقة الحوض أو قد يُعاني من ألم في منطقة واحدة أو أكثر في نفس الوقت،وقد يأتي الألم ويختفي ويظهر فجأة أو تدريجيًا)- أسرعت في التوجه إلى الطبيب وبالتالي أصبح التشخيص أكثر دقة والعلاج أصبح فعالًا.

واعتمدت في خلال رحلة علاجي على المضادات الحيوية كما وصفها الطبيب بالجرعات المحددة، وتمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض، وبعض العلاجات المنزلية والبديلة.

وبهذا قد شفيت من التهاب البروستاتا المزمن ويكاد أن يكون تخلصت منه نهائيًا.

هل تعود الأعراض بعد الشفاء من التهاب البروستاتا المزمن؟

تكون أعراض التهاب البروستاتا البكتيري المزمن أقل حدة من أعراض التهاب البروستاتا البكتيري الحاد. وقد يلاحظ الشخص الذي سبق أن أصيب بعدوى حادة أن أعراضه تتحسن، وقد يشفى من التهاب البروستاتا المزمن مؤقتًا، ولكن الأعراض لا تختفي كليا.

قد يجد بعض الأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا البكتيري المزمن أن العدوى مستمرة.ويكون هذا بسبب مقاومة البكتيريا للعلاج بالمضادات الحيوية أو مدة تناول دواء المضاد الحيوي قصيرة غير كافية للتخلص منها. وبالتالي لا يشعر المريض أنه شفي من التهاب البروستاتا المزمن .

ما هي أسباب التهاب البروستاتا المزمن؟

يقول الأستاذ ح. م. : شفيت من التهاب البروستاتا المزمن بعد التشخيص الدقيق والبحث وراء سبب الالتهاب وهناك سبب لكل نوع من الالتهاب المزمن:

1- التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

ويكون السبب هو العدوى البكتيرية التي تنشأ بعد التهاب المسالك البولية أو علاج التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد ويمكن أن تقول: شفيت من التهاب البروستاتا المزمن .

2- التهاب البروستاتا المزمن/ ألم الحوض المزمن

يكون نتيجة أسباب عديدة ويصعب علاجه وتكون نسبة الشفاء من التهاب البروستاتا المزمن قليلة وتشتمل الأسباب على:

  • الضغط النفسي.
  • مشكلة في المسالك البولية بسبب الجراحة أو الإصابة الجسدية.

كيف يتم تشخيص التهاب البروستاتا المزمن؟

يتابع الأستاذ ح.م. شفيت من التهاب البروستاتا المزمن بعد أن قمت بالفحوصات الطبية:

فحص غدة البروستاتا

يضع الطبيب إصبعه داخل المستقيم وتكون غدة البروستاتا حساسة جدًا في حالة الالتهاب المزمن.

فحص عينة من البول

مهم لالتهاب البروستاتا البكتيري المزمن على الرغم من أنه قد لا تكون هناك علامات للعدوى.

الاختبارات للكلى والمسالك البولية

إذا اشتبه الطبيب في إصابتك بالتهاب البروستاتا الجرثومي المزمن، فقد يقترح إجراء مزيد من الاختبارات لاستبعاد أي مشكلة في المسالك البولية.

منظار المثانة

يقوم طبيب المسالك البولية بإدخال منظار المثانة من خلال الفتحة الموجودة في طرف القضيب وفي الجزء السفلي من المسالك البولية ويحتاج المريض إلى التخدير والتخدير الموضعي أو العام.

اختبارات استبعاد التهاب البروستاتا المزمن

وتضم: فحص الدم، فحص السائل البروستاتي، المسحة لاستبعاد العدوى المنقولة جنسيًا.

ما هي طرق علاج التهاب البروستاتا المزمن؟

قد يكون علاج التهاب البروستاتا المزمن صعبًا. ومع ذلك، فإن الرجل قد يتحسن بمرور الشهور أو السنين وقد شفيت من التهاب البروستاتا المزمن .

مسكنات الألم

تخفف مسكنات الألم مثل: مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين من الألم.

الأدوية الملينة

تكون مفيدة في حالات الإمساك أو صعوبة في عملية الإخراج.

المضادات الحيوية

إذا كنت مصابًا بالتهاب البروستاتا الجرثومي المزمن، فيجب أن تستمر دورة المضاد الحيوي لمدة 2-4 أسابيع.

علاجات أخرى

إزالة البروستاتا (استئصال البروستاتا): قد تكون الجراحة غير مناسبة لبعض الرجال ولكن تُجرى بنسبة بسيطة.
مضادات حيوية: استخدام المضادات الحيوية لمدة طويلة قد تستمر لشهور ليتم التخلص من العدوى بشكل نهائي وليستطيع أن يقول المريض لقد شفيت من التهاب البروستاتا المزمن .

نصائح لمرضى التهاب البروستاتا المزمن

هذه النصائح مهمة حتى لا يعود الالتهاب ثانية:

  • الإكثار من شرب الماء على الأقل لتر ونصف يوميًا.
  • الابتعاد عن القهوة والشاي والبهارات الحارة.
  • النوم لمدة كافية على الأقل 6 ساعات.
  • عدم النوم في أجهزة التكييف البارد لأنها تضر بالبروستات.
  • استخدام الحمامات الدافئة يوميًا والجلوس في حوض ماء ساخن لكي تستريح منطقة الحوض والبروستاتا.
  • التقليل من تناول السكريات.
  • ممارسة تمارين كيجل.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء.
  • استخدام الأعشاب والعلاجات النباتية.
  • الوخز بالإبر: إذ يقوم الطبيب بوضع إبر رفيعة جدًا عبر الجلد على عمق معين مما يقلل من ألم الجسم.

الخلاصة

يُعد التهاب البروستاتا المزمن هو ثالث أكثر مشكلات المسالك البولية شيوعًا للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

وقد شفيت من التهاب البروستاتا المزمن بعد أن قمت باتباع الإرشادات والنصائح الطبية، وكان لدي خلفية عن التهاب البروستاتا فلم يكن الأمر غريبًا في بدايته، فمنذ ظهور الأعراض أسرعت في التوجه إلى الطبيب وبالتالي أصبح التشخيص أكثر دقة والعلاج أصبح فعالًا.

وكانت من طرق العلاج: استخدام المضادات الحيوية، والملينات، ومسكنات الألم.

وقد كان سبب حدوث التهاب البروستاتا المزمن الجرثومي: هو وجود عدوى بكتيرية. أما السبب في حدوث التهاب البروستاتا المزمن هو ضغط نفسي، أو مشكلة في المسالك البولية بسبب الجراحة أو الإصابة الجسدية.