مركز البروفيسور سمير السامرائي

دعامة الانتصاب – كل ما تريد معرفته

دعامة الانتصاب

ما هو دور دعامة الانتصاب في داخل جسم الرجل؟ سؤالٌ يستحق النقاش خاصةً بعد انتشار أمراض الضعف الجنسي وضعف الانتصاب بين عدد كبير من الرجال حول العالم، فبعضهم يصابون بالضعف الجنسي الكامل والبعض الآخر يُصاب بضعف جزئي كفقدان صلابة العضو الذكري أثناء عملية الانتصاب.

إليكَ كل ما أنت بحاجة إلى معرفته عن دعامة الانتصاب لعلاج الضعف الجنسي، وأنواعها، وفوائدها، كما نُجيبك عن أكثر الأسئلة الشائعة المتعلقة بجراحة زراعة دعامة الانتصاب.

دور الدعامة لعلاج الضعف الجنسي (دعامة الانتصاب)

إن دعامة الانتصاب هي أحد أساليب علاج الضعف الجنسي التي تُعطي نتائجًا طويلة الأمد في تحسين الأداء الجنسي، مما يرفع مستويات الرضا في الحياة الجنسية بين الزوجين.

عملية زراعة دعامة الانتصاب هي عملية جراحية تشمل زراعة دعامات صلبة أو مرنة داخل العضو الذكري للرجال الذين يشكون ضعف الانتصاب أثناء العلاقة الزوجية بعد فشل العلاج الدوائي في تحسين الأداء الجنسي والانتصاب.

هل دعامة الانتصاب تقلل من الاحساس بالنشوة أثناء العلاقة؟

هناك اعتقادٌ مغلوط منتشرٌ بين العديد من الرجال بشأن تركيب الدعامة الذكرية، ويشمل ذلك الاعتقاد بأن دعامة الانتصاب تؤثر على سلبًا على شعور النشوة أثناء العلاقة الجنسية.

الصحيح أن دعامة الانتصاب لا تؤثر على إحساس النشوة الجنسية لدى الرجل، فعملية تركيب دعامة للعضو الذكري لا تشمل استبدال أحد أجزاء القضيب بطرف صناعي تمنع شعور النشوة لدى الزوجين مثلًا، إنما تعتمد على زراعة دعامة داخل الجسم الكهفي للقضيب لزيادة صلابة العضو الذكري أثناء الانتصاب.

نشرح لكَ مثالًا: في عمليات زراعة عدسات العين، يستبدل الطبيب عدسة عين المريض بعدسة أخرى، فهل ذلك يؤثر في جودة رؤيته أو تشريح عينيه؟ بالتأكيد لا! كذلك تكون عملية زراعة دعامة القضيب، فهي لا تنطوي على أي آثار سلبية على إحساس النشوة، بل تُزيد من صلابة القضيب أثناء الانتصاب مما يُحسن كفاءة الأداء الجنسي.

أنواع دعامة الانتصاب

أنواع دعامات الانتصاب

هناك العديد من أنواع دعامة الانتصاب التي تتناسب أحجام القضيب المختلفة، ويزرعها الطبيب داخل الجسم الكهفي للقضيب الذي يشمل شبكة من الاوعية الدموية تؤدي دورًا رئيسًا في حدوث الانتصاب عندما يتدفق الدم إليها.

تشمل أنواع دعامة الانتصاب ما يلي:

دعامة الانتصاب الصلبة

دعامة الإنتصاب الصلبة والمعروفة أحيانًا باسم الدعامة شبه الصلبة أو المرنة تتكون من أسطوانتين مصنوعتين من المعدن الصلب ولكنهما قابلتين للثني بسبب وجود مادة السيليكون كغلاف للدعامة.

تُغطي مادة السيليكون الطبي أسطوانتي الدعامة مما يُعطي القضيب المرونة وانسيابية الحركة، تلك المرونة تجعل ثني القضيب أسهل، كما تمنع بروز العضو الذكري أو انتصابه في الأوقات التي لا يحدث فيها علاقة زوجية، وهي ميزة رائعة لأن انتصاب العضو الذكري في أوقاتٍ غير لائقة قد يُسبب الحرج للرجل.

الدعامة المرنة: ما هي آلية عملها أثناء ممارسة الجنس؟

بعد زراعة دعامة الانتصاب المرنة والحصول على مشورة الطبيب بشأن إمكانية الجماع، يبدأ الرجل باستعمال يديه لضبط الدعامة في وضع الانتصاب.

بعد ضبط وضع الدعامة، ينتصب القضيب بكل سهولة مما يسمح للرجل بممارسة الجماع والقذف بكامل قدرته الجنسية دون أي مشكلات.

بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية، يَثني الرجل دعامة العضو الذكري بيديه لكي لا يبرز العضو أثناء ارتداء الملابس أو في أوقاتٍ أخرى من اليوم.

الدعامة الهيدروليكية القابلة للنفخ

تتكون الدعامة الهيدروليكية القابلة للنفخ من أسطوانتين ومضخة أو أسطوانتين ومضخة وخزان، سنشرح لكَ تفصيلًا ماهية دور كلٍ من تلك الأجزاء.

أثناء عملية زراعة دعامة الانتصاب الهيدروليكية، يُدخل الطبيب الأسطوانتين إلى قضيب الرجل ثم يُوصِلهما بمخضةٍ منفصلة تحتوي على

ما هي وظيفة المضخة في الدعامة الهيدروليكية؟ وكيف يستعملها الرجل أثناء الجماع؟

إن الوظيفة الرئيسة للمضخة هي المساعدة على انتصاب العضو الذكري؛ فعند بدء الجماع يضغط الرجل على مضخة دعامة الانتصاب الهيدروليكية الموجودة داخل كيس الصفن، وبمجرد الضغط عليها ينتقل المحلول الملحي الموجود في خزان الدعامة إلى الأنابيب المزروعة في القضيب، ومن ثَمَّ ينتصب العضو الذكري بما يسمح ببدء الجماع.

يستطيع الرجل إيقاف تأثير الدعامة بالضغط مرةً أخرى على أحد أجزاء المضخة يرتخي العضو الذكري بعد إنتهاء العلاقة الزوجية.

أحدث دعامات الانتصاب الهيدروليكية القابلة للنفخ

تنقسم دعامة الانتصاب الهيدروليكية إلى نوعين أساسين، ويمكن توضيح الفرق بين كلٍ منها بإيجاز في ضوء الفقرات الآتية:

دعامة الانتصاب الهيدروليكية ذات القطعتين

تتكون دعامة العضو الذكرى الهيدروليكية ذات القطعتين من اسطوانتين مصنوعين من مادة السيلكون متصلتين بمضخة مليئة بالمحلول الملحي، وهو النوع المشروح في الفقرات السابقة.

مميزاتها: تتميز دعامات الانتصاب الهيدروليكية ذات القطعتين أن تركيبها أسهل وأقل تعقيدًا مقارنةً بدعامة الانتصاب الهيدروليكية الثلاثية.
عيوبها: يُعاب على تلك الدعامات قلة السعة الاستيعابية للمضخة التي تحتوي المحلول الملحي – مقارنةً بالدعامات الهيدروليكية ذات الثلاث قطع – مما قد يؤثر في كفاءة الانتصاب لدى بعض الرجال.

دعامة الانتصاب الهيدروليكية ذات الثلاث قطع

يتضمن تركيب دعامات الانتصاب القابلة للنفخ ذات الثلاث قطع وضع أسطوانتين ومضخة – كما في دعامات الانتصاب الثنائية – لكن الاختلاف يكمن في تركيب قطعة إضافية وهي خزان منفصل يحتوي على السائل الملحي، أي أن تلك الدعامات تتكون من ثلاث قطع، وهم:
الأسطوانتين المصنوعة من السيلكون الطبي.
خزان المحلول الملحي.
المضخة.

يزرع الطبيب خزان السائل الملحي تحت جدار البطن تحديدًا أسفل عضلات البطن المستقيمة.

مميزاتها: تجعل الانتصاب أكثر صلابةً بالمقارنة مع الدعامات القابلة للنفخ ذات القطعتين، ويعود ذلك إلى زيادة حجم المحلول الملحي الموجود في الخزان المنفصل.

عيوبها: خطواتها الجراحية أكثر تعقيدًا بسبب زراعة الخزان أسفل جدار البطن، كما أن هناك عوائق جسدية تمنع تركيب ذلك النوع من الدعامات، مثل حالات فتق البطن أو الحالات التي خضعت لإحدى جراحات البطن.

مقارنة بين الدعامة المرنة والدعامة الهيدروليكية

يمكننا أن نُلخِص أهم الفروق بين الدعامات المرنة والدعامات الهيدروليكية في النقاط التالية:

يسهل إخفاء الانتصاب بعد انتهاء الجماع عند تركيب دعامة العضو الذكرى الهيدروليكية، وعلى العكس من تركيب الدعامات المرنة أو شبه الصلبة التي يصعب فيها أحيانًا إخفاء بروز العضو الذكري بعد العلاقة الزوجية.
الدعامات الهيدروليكية هي النوع الأكثر شيوعًا واستخدامًا في العالم بالمقارنة مع الدعامات المرنة، لأنها تُحقق انتصابًا أفضل.

كيف يختار الطبيب نوع الدعامة الذكرية المناسب للرجل؟

طبيب العقم والذكورة هو من يُحدد نوع الدعامات المناسب لكل رجل وفقًا للعوامل الآتية:
معرفة حجم القضيب وقطره.
معرفة حجم كيس الصفن.
فحص الصحة العامة للرجل.
معرفة هل الرجل أجرى عملية الختان (التطهير) أم لا.
وجود عمليات سابقة في منطقة الحوض.
وجود مشكلات متعلقة بالأوعية الدموية أو الأنسجة.
معرفة عمر المريض ومعرفة تاريخه المرضي بدقة.

خطوات تركيب دعامة الانتصاب أثناء الجراحة

تشمل خطوات عملية زراعة دعامة الانتصاب لعلاج الضعف الجنسي لدى الرجال ما يلي:

تخدير الرجل تخديرًا عامًا أو نصفيًا وفقًا لحالة المريض.
حلق منطقة العانة ليستطيع الطبيب إجراء خطوات العملية بدقة.
وضع قسطرة لتجميع البول، ومحلول وريدي يحتوي على المضادات الحيوية لمنع العدوى.
يشق الطبيب شقًا جراحيًا في أسفل البطن أو أسفل القضيب.
وضع أسطوانتي الدعامة في النسيج الكهفي للقضيب، ثم وضع المضخة داخل كيس الصفن.
وضع خزان المحلول الملحي في أسفل جدار البطن (في حال تركيب الدعامة الذكرية الهيدروليكية ذات الثلاث قطع).
إغلاق الشقوق الجراحية.

تستغرق تلك العملية حوالي نصف ساعة إلى ساعة تقريبًا.

فوائد الدعامة الذكرية وأهم ما يميزها

إن أهم ما يؤثر في كفاءة الأداء الجنسي هو عملية الانتصاب التي تحدث عند الإثارة الجنسية وتدفق الدم إلى الأوعية الدموية في القضيب، ومع إجراء جراحة تركيب الدعامة الذكرية يستعيد القضيب قدرته الانتصابية خلال العلاقة الجنسية.

تتمثل فوائد إجراء جراحة تركيب الدعامة الذكرية للقضيب فيما يلي:
تَعدُد مقاسات دعامات القضيب بما يناسب حجم قضيب الرجل وقطره.
تضمن تلك العملية نسب مرتفعة من النجاح والأمان الجراحي، لاسيما إن أجراها الطبيب في مستشفى مجهزة على مستويات عالية.
لا تُغير جراحة تركيب دعامة الانتصاب شكل القضيب أو حجمه أو نوعية أنسجته، فهي لا تشمل استبدال أي أجزاء من العضو الذكري إنما هدفها الرئيس هو زيادة صلابته لتحسين كفاءة الانتصاب طوال مدة العلاقة الجنسية.
لا تستدعي عملية تركيب دعامة العضو الذكري المبيت في المستشفى، فهي عملية يسيرة لا تنطوي على أي آثار جانبية خطرة إن أجراها طبيبٌ متمرس في مجاله.

نتائج زراعة دعامة الانتصاب

تركيب دعامة الانتصاب في دبي

يُشيد حواليّ 90% إلى 95% من مجموع عدد الرجال الذين خضعوا لعملية تركيب دعامة الانتصاب بنتائج تلك العملية مُشيرين نتائج العملية الفعالة في رفع معدلات الرضا بينهم وبين أزواجهم بخصوص الأداء الجنسي ومدة الانتصاب خلال العلاقة الزوجية.

فترة النقاهة: متى يمكن ممارسة الجماع بعد عملية تركيب دعامة القضيب؟

بعد إجراء العملية يُرشدك طبيبك المشرف على العلاج إلى كيفية العناية بموقع الجرح في القضيب وكيفية استعمال المضخة.

قد تحتاج إلى استعمال مسكنات الألم خلال الأيام الأولى بعد إجراء العملية، بالإضافة إلى بعض المضادات الحيوية بهدف الوقاية من الإصابة بالعدوى.

يستغرق التعافي بضعة أسابيع وغالبًا ما يستطيع الرجل على استئناف نشاطه الجنسي في غضون ستة أسابيع تقريبًا.

دعامة الانتصاب الخارجية (بدون جراحة)

دعامة الانتصاب الخارجية مصطلحٌ يستعمل للإشارة إلى أجهزة شفط أو شد القضيب والمعروفة أحيانًا باسم مضخات القضيب.

تُشكل دعامة الانتصاب الخارجية بدون جراحة ضغطًا خارجيًا على القضيب بإدخال العضو الذكري داخل مضخة أسطوانية ثم ربط حلقة مطاطية حول قاعدة القضيب، مما يؤدي إلى احتباس الدم وتجمعه في تلك المنطقة، وتلك الآلية معروفة بالضغط السلبي (قوة الشفط).

إن دعامة الانتصاب الخارجية تُعيق حركة القضيب وتجعلها غير انسيابية مما يؤدي إلى فشل العلاقة الجنسية.

ما هي زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي؟ وما هي عيوبها؟

إن الطريقة المعروفة لتركيب الدعامة الذكرية هي زراعتها داخل النسيج الكهفي للقضيب، إلا أنه شاع انتشار طريقة أخرى لتركيب الدعامة وهي زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي.

يظن البعض أن عملية زراعة دعامة القضيب خارج النسيج الكهفي تحمي ذلك النسيج وتحافظ عليه من التلف، وهو اعتقادٌ مغلوط فهي طريقة تنطوي على العديد من العيوب، وتشمل:

تعقيد إجراءاتها، فهي تشمل عمل شق جراحي واسع في القضيب لإزاحة النسيج الكهفي، مما يجعل العملية أكثر تعقيدًا كما يؤدي ذلك إلى إطالة مدتها.
انكماش حجم العضو الذكري نوعًا ما.
قلة كفاءة الانتصاب بالمقارنة مع الدعامات المزروعة داخل النسيج الكهفي، مما يعني أن عملية تركيب الدعامات خارج النسيج الكهفي لا تحقق هدفها المطلوب من الأساس ألا وهو تحسين القدرة على الانتصاب.
إنحناء الدعامة، وفي بعض الحالات قد تنكسر.

وعليه نستنتج أن نتائج زراعة دعامة القضيب لعلاج الضعف الجنسي خارج النسيج الكفي تؤدي إلى تدهور حالة المريض وتُعطي نتائجًا سلبية على المدى البعيد.