افضل علاج لالتهاب مجرى البول

قد يشعر مريض التهاب مجرى البول بالألم الشديد أثناء التبول، وفقدان القدرة تمامًا على خروج البول من الجسم، وهذا يتطلب التدخل الطبي السريع وزيارة الطبيب المتخصص؛ لاختيار افضل علاج لالتهاب مجرى البول، يُناسب حالة المريض. 

فالتهاب مجرى البول هو اضطراب شائع الحدوث لدى الجنسين، وقد يحدث لعدة أسباب مختلفة، كما أن هناك أنواع مختلفة من التهاب مجرى البول، لذا يحمل هذا الموضوع في طياته ما يدور حول التهاب مجرى البول بما في ذلك، تعريفه، وأسبابه، ومخاطره، وأفضل الطُرق العلاجية للتخلص من التهاب مجرى البول. 


ما هو التهاب مجرى البول؟

هو حالة مرضية تُسبب تورمًا وتهيجًا في مجرى البول، الجزء المسئول عن نقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وغالبًا ما يحدث إثر الإصابة بعدوى أثناء الاتصال الجنسي.

فالتهاب مجرى البول يُمكن أن يحدث لأي شخص، ولكن هناك عوامل تُزيد من فرصة الإصابة منها التالي:

  • استخدام المواد التي تُسبب تحسس مثل الدش المهبلي، والسدادات القطنية التي تمتص العرق.
  • النشاط الجنسي غير المحمي.
  • العلاقة الجنسية مع أكثر من شخص. 
للوصول إلى افضل علاج لالتهاب مجرى البول، يجب التعرف على مُسبباته.

أعراض التهاب مجرى البول

الإصابة بالتهاب مجرى البول قد ينجم عنه شعور المريض بالعلامات والأعراض الآتية:

  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • ألم أثناء الاتصال الجنسي.
  • حكة بالقرب من فتحة مجرى البول.
  • خروج إفرازات وصديد دموي من العضو الذكري.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض.

فإذا كنت تشعر بأي من الأعراض السابقة وتتساءل كيف أتخلص من التهاب مجرى البول؟ بمجرد الانتهاء من قراءة هذا الموضوع ستتعرف على افضل علاج لالتهاب مجرى البول الذي تعاني منه. 

أسباب التهاب مجرى البول 

للوصول إلى افضل علاج لالتهاب مجرى البول، يجب التعرف على مُسبباته، وفيما يلي قائمة بأبرزها:

  • العدوى البكتيرية التي تدخل مجرى البول عن طريق اختراق البكتيريا للجلد المحيط بفتحة مجرى البول، وأكثر أنواع البكتيريا التي تسبب التهاب مجرى البول هي:
    • البكتيريا المتعايشة داخل البراز، والمحيطة بفتحة الشرج.
    • المكورات البنية التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، وتُسبب الإصابة بمرض السيلان. 
    • المتدثرة الحثرية التي تنتقل أيضًا عبر الاتصال الجنسي وتُسبب مرض الكلاميديا. 
  • العدوى الفيروسية بفيروس الهربس وفيروس الإيدز. 
  • تهيج وتلف مجرى البول. 
  • الضغط على العضو الذكري بقوة. 
  • الحوادث والإصابة في الجهاز البولي. 
  • التحسس من المواد الكيميائية الداخلة في تكوين المستحضرات المضادة للجراثيم والصابون ومُبيدات الحيوانات المنوية. 
  • التهابات المسالك البولية. 
  • التمارين والأنشطة التي تضغط على مجرى البول مثل، ركوب الدراجة.
  • وضع قسطرة داخل مجرى البول.
  • عدوى المهبل بالفطريات.

مخاطر التهاب مجرى البول

يتعرض مرضى التهاب مجرى البول إلى مخاطر جسيمة في حال تأخر التشخيص وتلقي افضل علاج لالتهاب مجرى البول، وفيما يلي أبرزها

مخاطر التهاب مجرى البول للذكور

تنطوي مخاطر التهاب البول عند الرجال على :

  • عدوى المثانة.
  • التهاب الخصية نتيجة العدوى.
  • التهاب البروستاتا.
  • تندب وضيق مجرى البول نتيجة الإصابة الشديدة.

مخاطر التهاب مجرى البول للإناث 

  • عدوى المثانة. 
  • التهاب عنق الرحم. 
  • التهاب الحوض والذي يشمل التهاب قناة فالوب، وبطانة الرحم والمبايض. 

وإذا كان سبب الالتهاب هو الإصابة بالعدوى ولم يُعالج مُبكرًأ، بالطبع تبقى البكتيريا والفيروسات داخل مجرى البول، مما يترتب على ذلك حدوث المُضاعفات الآتية:

  • تورم العضو الذكري، بما في ذلك تورم القنوات الليمفاوية داخل القضيب.
  • الإصابة بخراج داخل مجرى البول.
  • حدوث الحمل خارج الرحم.
  • تأخر الحمل وغالبًا ما يُصاب المريض بالعقم.
  • التهاب المفاصل التفاعلي. 

افضل علاج لالتهاب مجرى البول

المُضادات الحيوية هي افضل علاج لالتهاب مجرى البول، وذلك حال الإصابة بالعدوى البكتيرية، وفيما يلي أكثر أنواع المُضادات الحيوية استخدامًا في علاج الالتهاب:

  • أوفلوكساسين. 
  • دوكسيسيكلين. 
  • أزيثروميسين. 
  • ليفوفلوكساسين. 
  • سيفيكسيم. 
  • سيفترياكسون. 

وربما يصف الطبيب بعض مُسكنات الألم حال الشعور بالألم الشديد، بينما إذا كانت الإصابة بسبب التحسس من بعض المواد الكيميائية، فيمكن علاج التهاب البول في المنزل عن طريق الامتناع تمامًا عن التعرض لها مرة أخرى بجانب ارتداء الملابس الواسعة. 


جرعات العلاج الدوائي

بالنسبة إلى جرعات العلاج الدوائي يحددها الطبيب المُعالج استنادًا إلى عدة عوامل مهمة منها:

  • نوع الدواء المستخدم. 
  • عمر المريض. 
  • أسباب التهاب مجرى البول، وشدة الأعراض التي تظهر على المُصاب. 
  • الأمراض المزمنة التي يعاني منها المريض. 

العلاج بالتدخل الجراحي

العلاج بالتدخل الجراحي هو افضل علاج لالتهاب مجرى البول، وذلك إذا تشكل ندبًا في أنسجة مجرى البول وسبب في ضيق المجرى، كما يُطلق على العلاج التدخل الجراحي هنا رأب الإحليل، وتتميز تلك العملية بأن معدل نجاحها عالي جدًا، وتستخدم في علاج التهاب البول عند الرجال دون النساء. 

وتتم عملية رأب الإحليل للذكور عن طريق التالي:

  • يقطع طبيب الجراحة الأنسجة العضلية إما في الجانب السُفلي من القضيب أو بين كيس الصفن وفتحة الشرج، حتى يصل إلى مجرى البول 
  •  استئصال النسيج الندبي ومن ثم ربط طرفي مجرى البول. 
  • ربما يستخلص الجراح في بعض الحالات جزءًا من الأنسجة في مكان آخر بجسد المريض، ويستخدمه لإعادة بناء الجزء المتهالك من الندب في مجرى البول، وهذا يتم اعتمادًا على طول وموقع الندب. 
  • بعد تصحيح الجزء المقطوع في مجرى البول بما يُناسب كل حالة، يغلق الطبيب الشق. 
  • يضع الطبيب قسطرة بولية لمدة يوم أو يومين، لحين شفاء مجرى البول. 
  • يخرج المريض إلى غرفة الإفاقة ووضعه تحت المُلاحظة لعدة ساعات، لحين الإفاقة. 

متى يحدد الطبيب العلاج بالجراحة؟

يحدد الطبيب العلاج بالجراحة عندما يُشخِّص الحالة، استنادًا إلى الفحص الجسدي والأعراض التي تظهر على المريض ونتيجة التحليل والأشعة، والتي تُثبت أن المريض يعاني أحد الاضطرابات التالية:

الآثار الجانبية لافضل علاج لالتهاب مجرى البول

تشتمل قائمة الآثار الجانبية للمضادات الحيوية لكونها افضل علاج لالتهاب مجرى البول على ما يلي:

  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • آلام المعدة.
  • التحسس من المضاد الحيوي وظهور طفح جلدي.

بينما تنطوي عملية رأب الإحليل على المخاطر والآثار الجانبية التالية:

  • مُشكلات تسرب انسداد القسطرة. 
  • مُشكلات التخدير. 
  • التهاب الجرح وخروج الإفرازات وتكون القيح.
تعتمد مدة الشفاء من التهاب مجرى البول على نوع العلاج المستخدم

كم تستغرق مدة الشفاء من التهاب مجرى البول؟

تعتمد مدة الشفاء من التهاب مجرى البول على نوع العلاج المستخدم، ففي حالة العلاج الدوائي، نجد أن مدة الشفاء تعتمد على درجة الالتهاب ونوع الدواء المُستخدم، ولكن غالبًا ما يبدأ المريض الشعور بالتحسن بعد الانتظام في تناول افضل علاج لالتهاب مجرى البول، ويتطلب استخدام الدواء بانتظام مدة تتراوح ما بين 7-10 أيام، اعتمادًا على نوع الدواء المستخدم، كما أنه كلما كانت درجة الإصابة شديدة، طالت مدة الشفاء من الالتهاب. 

بينما في حالة الخضوع للعلاج الجراحي، هنا يعتمد الوقت على:

  • مدى التزام المريض بتعليمات الطبيب بعد العملية. 
  • خبرة الطبيب في إجراء العملية بدقة ومهارة تساعد المريض في الشفاء خلال وقت قصير. 

الخلاصة 

افضل علاج لالتهاب مجرى البول حال الإصابة بالعدوى، هو البروتوكول الدوائي المكون من المضادات الحيوية ومسكنات الألم المناسبة للمريض، بينما العلاج الجراحي أو عملية رأب الإحليل هو الحل المناسب لمريض التهاب مجرى البول إثر تهتك وندب أنسجة مجرى البول.

فإذا كنت تفقد القدرة على التبول أو تعاني من الحكة والألم بالقرب من فتحة مجرى البول، ربما تكون مُصابًا بالتهاب في مجرى البول، فلا تنتظر الشفاء التلقائي واحرص على زيارة مركز البروفيسور السامرائي الطبي بالإمارات، أفضل مركزًا علاجيًا مرخصًا ومؤهلًا جيدًا لتشخيص مُشكلات الجهاز البولي بدقة ومهارة واختيار العلاج المناسب الفعال لكل حالة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top