خدماتنا الطبية

نظرة شاملة على خدماتنا

 

لأنه ليس هناك ما هو أهم من الجودة والاسم ولأنهما موروث الأصالة، عملنا على تثبيت اسمنا، ومضينا قدماً في تسخير ابتكارات الغد في علاج وجراحة أمراض المسالك البولية والذكورة والعقم لدى الذكور، وتأسيس وثبيت تخصص ألماني إضافي في مركزنا الطبي في مدينة دبي الطبية مسخر لعلاج أمراض القلب وأمراض المتلازمة الأيضية كالسكري و إرتفاع ضغط الدم و إرتفاع الكولسترول في الدم من قبل بروفيسور جامعي نمساوي الأصل من جامعة فيينا.

مع بلوغ سن الأربعين من العمر، يبدأ أي شخص منّا بغض النظر عن مستوى اللياقة البدنية له بالشعور بالكبر من ناحية أدائه الجسدي والعقلي.

والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا تبدأ فسيولوجية الجسم في التناقص والإنخفاض من حيث أداء وظائفه، عضوية كانت أو فيزيائية أو عقلية أو حسية بعد أن كانت أعضاء الجسم قبل هذا الوقت متماسكة بالأداء الفسيولوجي والفيزيائي والعقلي والحسي؟

مع ازدياد متوسط حياة الإنسان في العالم المتقدّم، بدأنا في البحوث العلمية في العقود الثلاثة الأخيرة لنجد آليات وأسباب التغيّرات الفسيولوجية والمرضية لهذه الشيخوخة إن كانت مبكرة أو غير مبكرة.

وكيفية تشخيصها مبكراً ومن ثم علاجها. والأهم من ذلك كيفية الوقاية من هذه الأمراض. 

ومن المعروف الآن أنّ ارتفاع نسبة الوفيات بعد الأربعين من العمر هو من جراء الإصابة بالأمراض العصرية وخاصة الإصابة بإرتفاع ضغط الدم أو مرض السكري وتصلّب وتضيّق الأوعية الدموية عامةً والشرايين التاجية في القلب خاصةً. ولهذا فإن تفادي هذه الأمراض عن طريق الوقاية الفعالة يضيف أكثر من عشرين أو ثلاثين عاماً إلى دورة حياة الإنسان. المأزق الذي نواجهه الآن هو أنّ أجسامنا تتكيّف بشكل متواضع مع الظروف والبيئة المتلوثة الآن، والتي لم يواجهها أسلافنا من قبل. وفي نفس الوقت، فإن أجسامنا غير متكيّفة بالقدر الكافي مع هذه الظروف القاسية التي أنتجناها نحن لأنفسنا في العقود الثلاثة الأخيرة من تلوث بيئي وإفراط في التغذية وقلة في الحركة الجسدية.

البحوث العلمية والتجارب الحديثة، والإكلينيكية منها خاصة، أثبتت وجود الجهد الأكسدي من جراء التلوث البيئي والغذائي (Oxidative Stress) الذي بدوره يساعد على شيخوخة الخلايا مبكراً ويساعد على تكوّن الأمراض الإنتكاسية (Degenerative Diseases) من جراء الشوارد السامة الناتجة عن هذا التلوث البيئي. هذه الشوارد السامة هي عبارة عن إلكترونات منفصلة تتكوّن في الجسم بعد تناول الأطعمة الملوّثة من جراء التسمّم البيئي الذي وصل إلى أعلى درجاته في البلاد الصناعية وبدأ منذ سنوات في منطقتنا الخليجية والعربية بعد النهضة العمرانية والصناعية  الحالية. وهذا يحدث في أجسامنا بعد تناول هذه الأطعمة خلال العملية الأيضية لهذه الأغذية حيث تقوم الميتخوندريا وهي الحبيبات الخيطية Mitochondria بذلك في داخل الخلية. وعندما تتفاعل هذه الشوارد مع الشحوم والبروتينات في داخل هذه الخلية يحدث الأذى أو تلف في هذه الخلية ومن ثم التغيّرات الباثولوجية المرضية في جدار الأوعية الدموية،

 وتؤدي هذه خاصةً إلى تصلب الأوعية في الجسم وخاصة في حالة وجود عوامل مرضية أخرى تساعد على ذلك كارتفاع في نسبة الدهون أو ارتفاع السكر في الدم. ولهذا فإن الهدف الأساسي والوقائي لأجسامنا يجب أن يكون خفض السعرات الحرارية المستهلكة وتأثيراتها الضارة. وكما ذُكِر سابقاً، فإن ارتفاع نسبة السكريات ذات السعرات الحرارية العالية في هذه الأطعمة وكذلك ارتفاع نسبة الشحوم الضارة في الدم يضرّ الجسم عامةً والأوعية الدموية خاصةً حيث يؤدي إلى تصلّبها وتضيقها وإنسدادها.

يقدم مركز البروفيسور السامرائي المتخصص في علاج وجراحة أمراض المسالك البولية والذكورة والعقم عند الرجال المزيد من خدمات التشخيص الحديثة والمميزة في التهابات المسالك البولية وأمراض البروستات والمثانة والكلى وسرطاناتها وخاصة التشخيص المميز للعقم عند الرجال وعلاجه بدون تدخل للتلقيح الصناعي وكذلك الضعف الجنسي الانتصابي منه والغير الانتصابي، بالإضافة إلى تشخيص حديث ومميز لأمراض القلب بواسطة ايكو القلب من قبل بروفيسور نمساوي في جامعة فينا وكذلك التشخيص الصوري بواسطة الموجات فوق الصوتية وألدوبلر الملون لأعضاء المسالك البولية والمثانة والبروستات والخصيتين والذكر مع تشخيص خاص لسرطان البروستات عن طريق المستقيم وفي نفس الوقت تشخيص تضيق القناة القاذفة عند الرجل في حالة تأخر اخصابه بسبب تضيق أو انسداد في هذه القناة. كما ويجري الفحص السريري في مختبرات ألمانية وذات كفاءة وتقنية عالية متواجدة في دبي، علاوة على تشخيص الحالات المستعصية بواسطة الطريقة المخبرية الحديثة المسماة بطريقة التفاعل التسلسلي البلوميرازي ذو الحساسية العالية في الكشف عن الجراثيم المسببة لالتهابات البروستاتا المزمنة والحادة وكذلك التهابات الغدة المنوية والسائل المنوي وفي نفس الوقت يتوفر الفحص المختبري بهذه الوسائل المخبرية لتشخيص الجراثيم المنقولة جنسياً بالإضالة إلى تشخيص الإصابة بالفيروس الحليمي البشري (HPV)

يكفي الآن تضييع الوقت وتضييع مواردك نحن نوفر لك التخلص من حصى الكلى أو الحالب باستخدام أحدث الوسائل التشخيصية منها وأحدث الوسائل العلاجية بواسطة المنظار المطاط والليزر أو بتفتيتها في داخل الكلية إذا كان حجمها ما فوق (6 ملم) يصل إلى أقل من سنتمترين وممكن علاجها إذا زاد حجمها على السنتمترين بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية من خارج الجسم والتخدير الموضعي ويستطيع المريض مغادرة المستشفى في خلال 24 ساعة.محور رؤيتنا هو أن تستطيع في المستقبل الاستفادة من أسس ثابتة لبرامجنا المتكاملة تكنولوجياً: وعلى سبيل المثال يتم الآن تبخير تضخم البروستات بواسطة المنظار الداخلي من خلال المجرى البولي (الإحليل) مستخدماً هالة الزر البلازمي ذو القطب الثنائي أو مستخدمين الليزر الأخصر إذا كانت البروستات متضخمة في مراحلها المتقدمة في الحجم. أما في حالة صعوبة اكتشاف سرطان البروستات بواسطة الوسائل الفوق الصوتية الصورية أو الوسائل المخبرية بواسطة المستضد التفاعلي البروستاتي فإن تقنيتنا التشخيصية الحديثة لها حساسية عالية في اكتشافه قبل اللجوء إلى الخزعة الجراحية للبروستات بواسطة اختبار الإنزيم السرطاني في خلايا البروستات المسمى بالمستضد النوعي للبروستات (PSA).

وبما أن هذين التحليلين المخبريين يحسنان من اكتشافه مبكراً متجنباً خطر تقدمه والانتشار داخل الغدة وخارجها، فإن القيام باستئصال البروستات جذرياً المصابة بهذا السرطان هو من أولوياتنا بالعلاج المبكر والجذري من أجل الشفاء منه.

أما الذكور الذين يعانون من الضعف الجنسي الانتصابي في المراحل الأولى والمتوسطة فإننا نستخدم الأن أحدث العلاجات العالمية و خاصة العلاج بواسطة الموجات التصادمية الكهرومغناطيسية الخطية و ليس البؤرية التي تكون الشعيرات الدموية و كذلك تحفيز أكسيد النتريك ((N0 المسؤول على إنتصاب الذكر و في نفس الوقت تحفيزالخلايا الجذعية في الجسمين الكهفيين للقضيب مؤديتا إلى تفعيل عوامل نموالأوعية الدموية و من ثم نشؤتها وتكاثرها في الجسمين الكهفيين للقضيب مؤديتا إلى تحسن إمتلائها بالدم الشرياني النقي محسنة الإنتصاب الذكري و كذلك الأداء الجنسي.

1

نظرة شاملة على خدماتنا:

لأنه ليس هناك ما هو أهم من الجودة والاسم ولأنهما موروث الأصالة، عملنا على تثبيت اسمنا، ومضينا قدماً في تسخير ابتكارات الغد في علاج وجراحة أمراض المسالك البولية والذكورة والعقم لدى الذكور، وتأسيس وثبيت تخصص ألماني إضافي في مركزنا الطبي في مدينة دبي الطبية مسخر لعلاج أمراض القلب وأمراض المتلازمة الأيضية كالسكري و إرتفاع ضغط الدم و إرتفاع الكولسترول في الدم من قبل بروفيسور جامعي نمساوي الأصل من جامعة فيينا.                اقرأ المزيد

2

أمراض غدة البروستاتا أسبابها ،تشخيصها ، علاجها و الوقاية منها

من الوسائل التشخيصية الأساسية الحديثة التي تجرى في مركزنا الطبي في مدينة دبي الطبية لأمراض غدة البروستاتا هي : تصويرها و قياس حجمها و تغيراتها المرضية الإلتهابية و التضخمية الحميدة و الخبيثة ; و في نفس الوقت فحص المستضد النوعي في البروستاتا(PSA).              اقرأ المزيد

3

علاج حصى الكليتين والحالب

بواسطة التفتيت المنظاري المرن والليزري والوقاية الأولية

الإفراط الغذائي وإرتفاع درجات الحرارة العالية في الجو هما السببان الرئيسيان في إرتفاع نسبة الإصابة بهذا المرض الكلوي. وتحتل الإصابة بحصى الكلى والحالب المركز الثالث من أمراض المسالك البولية، والتهابات المسالك البولية المركز الأول عند الجنسين من البشر، وتضخم البروستاتا وسرطانها المركز الثاني عند الرجال.         اقرأ المزيد

4

العقم عند الرجال ، أسبابه ، تشخيصه و علاجه الحديث

عوامل العقم المرضية تكون بنسبة 10% سببها المرأة والرجل ولكن بنسبة 50% يكون سببها الرجل، علماً أن بعض الرجال ينجبون رغم وجود تغيرات باثولوجية في الحيوانات المنوية، ولكن نصف الرجال العقيمين يشخص لديهم سبب معترف به سريرياً من خلال تحليل السائل المنوي التقليدي.               اقرأ المزيد

5

الضعف الجنسي

الحصيلة العلمية السريعة حول فسيولوجية التغيّرات الهرمونية عند الرجال بعد سن الأربعين ومن جرائها التغيّرات الباثولوجية والتي أكثرها انتشاراً أمراض الضعف الجنسي عند الرجال قد أدّت إلى الوصول إلى الإجابة عن هذا المرض متعدّد الأسباب. وفي نفس الوقت أدّت إلى استراتيجية متعدّدة الأطراف في علاج هذا المرض. وهنالك أيضاً أمراض نفسية وأمراض عضوية عديدة وكذلك أمراض أيضية تصيب هؤلاء الرجال، علاوةً على المشاكل الجنسية عند تجاوز سن الأربعين وأكثرها انتشاراً هو داء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسمنة وكذلك تغيّرات المزاج النفسية (Depressed Mood).               اقرأ المزيد

6

الإرتجاع البولي في الحالب وعلاجه
منظارياً في المراحل الأولى والثانية والثالثة
وجراحياً في المراحل الرابعة والخامسة

أمراض الكلى عند الأطفال من جراء الإرتجاع البولي المثاني الحالبي والذي هو عودة البول من المثانة إلى الحالب أو إلى الكلية لأسباب مختلفة أهمها وجود عيب خلقي يولد به الطفل، والسبب الثاني هو ضعف عضلة الحالب عند التقائها بالمثانة والسبب الثالث هو كبر فتحة الحالب في المثانة، وأحياناً أخرى يكون ضغط البول في المثانة عالياً لوجود شبه إنسداد في عنق المثانة من جراء الصمام الخلفي الإحليلي، أو مجرى البول وبالتالي يعود البول إلى الحالب – وعادة يعاني هؤلاء الأطفال من مشكلة الإرتجاع البولي خلال السنوات الخمسة الأولى من العمر وقد يصاب بها الطفل بعد الولادة مباشرةً وهذا المرض هو من المسببات التي تؤدي إلى الفشل الكلوي المزمن والذي يتطور إلى قصور كلوي متقدم عند الأطفال وكذلك عند البالغين سن الرشد، ويؤدي بنسبة 20% إلى مرض إرتفاع ضغط الدم عند هؤلاء الأطفال وكذلك عند البالغين سن الرشد، حيث أن المسبب المرضي لداء الكلى الإرتجاعي (Reflux Nephropathy) هو الإرتجاع المثاني الحالبي والكلوي للبول المتلوث بالجراثيم حيث يحدث الإلتهاب في المنطقة المصابة في الكلى ومن جراء ذلك تنشأ الندبات الكلوية وهذه تؤدي إلى القصور في الوظائف الكلوية نتيجة لذلك، أما نسبة الإصابة بهذا الإرتجاع البولي فتكون منتشرة عند ثلاث بنات بين كل ألف طفلة وولد واحد بين كل ألف طفل.               اقرأ المزيد

7

فايروس الثألول الحليمي HPV
تطورات حديثة في أسبابه وتشخيصه وعلاجه والوقاية منه

فيروس الثألول البشري (HPV) هو من الفيروسات التي تعود إلى مجموعة الـ (PAPOVA) وإن هذا الفيروس والذي يحتوي على الـ (DNA) ينتشر بواسطة التلامس بين بشرة وأخرى وخاصة أثناء المداعبة أو الممارسة الجنسية أياً كان نوعها، حيث تنتقل هذه جنسياً، وقد أثبتت الإحصائيات العالمية إصابة ثلاثون مليون شخص سنوياً في جميع أنحاء العالم بهذا الفيروس في المنطقة الجنسية لوحدها، وتحدث سنوياً ستة ملايين إصابة جديدة بهذا الفيروس في الولايات المتحدة الأمريكية وثمانمائة ألف إصابة في أوروبا، وإن نسبة إنتشار الإصابة بهذا الفيروس سنوياً عند النساء في جميع الأعمار (%26.8) بينما ترتفع نسبة إنتشار الإصابة سنوياً عند النساء ما بين سن العشرين والأربعة والعشرون إلى (%44.8).              اقرأ المزيد

8

المثانة العصبية
أسبابها وتشخيصها وعلاجها الحديث دوائياً أو بحقن البوتكس

المثانة العصبية هي مرض يصيب المثانة من جراء خلل مرضي أو من جراء أمراض عصبية أو أمراض التهابية مزمنة وهذه الأخيرة هى الأكثر انتشاراً عند النساء من الرجال.           اقرأ المزيد

9

السرطان المثاني (السطحي)

تشخيص الإصابة بسرطان المثانة هو الأكثر انتشاراً عالمياً، حيث تحدث 330.000 إصابة بهذا السرطان سنوياً، وتكون إصابة الرجال مقارنة بالنساء هي (3.8 : 1.0)، وسرطان المثانة هو واحد من أكثر الأورام الخبيثة التي تصيب الجهاز البولي عند الإنسان وهو السابع بين السرطانات الأكثر انتشاراً عند الرجال والسابع عشر بين السرطانات الأكثر انتشاراً عند النساء.           اقرأ المزيد

10

سرطان الكلية

أورام الكلية قد تكون خبيثة أو حميدة أو إلتهابية المنشأ ويصيب هذا السرطان سنوياً 54.000 شخصاً في الولايات المتحدة الأمريكية و13.000 يتوفون من جراء الإصابة به.

إحصائيات الإصابة : نسبة الإصابة بسرطان الكلية بين 2-3 % من إحصائيات الإصابات بالسرطان عامة عند الإنسان ولكنه الأكثر خطورة على الحياة مقارنة بالإصابة بسرطانات المسالك البولية الأخرى.            اقرأ المزيد

للتواصل معنا

تجديد حي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والأنشطة التفاعلية والمدونات، وكذلك يمكنكم المشاركة بأحدث الأخبار الطبية عن طريق الوسائط المتعددة على صفحاتنا عبر جوجل إكسبلور وموقعنا على الفيسبوك