الضعف الجنسي بسبب القذف المبكر عند الرجل

البروفيسور سمير السامرائي

يعتبر السبب الأساسي للقذف السريع بأنه مرض عضوى أو نفسي ، وحديثاً توصلت البحوث الدراسية العالمية لهذا المرض بأن الرجل الذى يحدث له قذف مبكر فى أول تجربه جنسية له مع الشريك الجنسي وكذلك اللذين يحدث لهم القذف المبكر بعد فترة من الزمن ومعاشرة جنسية طبيعية مع قذف طبيعى خلال هذه الفترة الزمنية فإن هؤلاء المرضى سوف يعانون من هذا المرض طول فترة حياتهم حيث أن الفئتين إستوعبوها بمرور الزمن مع العلم بأن السبب الرئيسى للقذف المبكر يكون إما عصبى أو بيولوجى المنشأ، أو يكون مستوعب أو يكون من جراء مرض عضوى أو نفسي أو كلاهما.

هنالك تعريفان لهذا الإختلال الجنسي عند الرجل ، التعريف الأول يعود الى دراسات وإحصائيات علمية طبية لجمعية الأمراض العصبية الأمريكية لسنة 1994 والذى فحواه (هو معاودة القذف المبكر وتكراره فى حالة أى إثارة جنسية صغيرة ، و يحدث هذا إما قبل أو بعد الإختراق للمهبل بوقت قصير جداً)، أو يحدث هذا تلقائياً وغير إرادياً وبدون رغبة الشخص لذلك، وهذا قد يؤدى عند هؤلاء الرجال الى الخوف من العملية الجنسية والخجل منها أو فقدان الثقة بالنفس وفى حالة الآخر الإصابة بمرض القصور الجنسي النفسي والكآبة مع إزدياد فى القلق النفسي .

أما التعريف الثانى لهذا الإختلال الجنسي فانه يعود الى دراسات وبحوث علمية وإحصائية لمنظمة الصحة العالمية لسنة 1994 والذى فحواه هو عدم إستطاعة الرجل على تأخير القذف والسيطرة عليه أثناء العملية الجنسية وخلال الإلوج فى المهبل فى الآن والزمن الذى يرغبه لكى يتزامن ذلك مع شبق الشريكة الجنسية . هذان التعريفان يكونان الثلاثية التشخيصية لمرض القذف المبكر وهى :

*قصر وقت القذف
*ضعف السيطرة الذاتية على القذف
*عدم الإرضاء والإرتياح الجنسي
البعد الأول لهذه الثلاثية التشخيصية تعرفه جمعية الامراض العصبية الامريكية بانه ( الوقت الذى يمضى مابين الألوج فى المهبل والقذف

و يكون هذا قصيراً ولا يتجاوز الثلاثون ثانية فقط ) ، أما تعريف منظمة الصحة العالمية لهذا البعد التشخيصى بانه عبارة عن قصر فى وقت القذف وهوالوقت الكامن الذى يمضى مابين الإلوج فى المهبل والقذف وهذا لا يتجاوزالدقيقتين فقط).

مع العلم بان الرجال ذو الصحة الجنسية الكاملة وبدون اى اختلالات يكون عندهم الوقت الذى يمضى مابين الالوج فى المهبل والقذف مابين الدقيقتين و العشر دقائق.

نسبة الاصابة بهذا الاختلال الجنسي عند الرجال (القذف المبكر)فإنه يكون عالمياً 30% ، مع العلم بان القذف المبكر قد يصيب اكثر من ثلثين الرجال فى وقت من الاوقات من حياتهم.

أما الأسباب الفسيولوجية والتى تؤدى الى القذف المبكر فهي :

*القيام بالعملية الجنسية بعد تناول الكحول.
*تناول مواد محفزة للقذف فى حالة وجود محيط يحتوى على إثارة جنسية فائقة ومفرطه.
*فى حالة التجامع مع شريكة جنسية جديدة ولأول مرة .
*فى حالة عدم ممارسة الجنس لمدة طويلة .

الأعراض:

* قصور فترة الكمون فى المهبل.
*القذف المبكر قبل الرغبة بحدوثه أثناء العملية الجنسية وعدم المقدرة على السيطرة عليه.
*الضيق النفسي .
*الضعف الانتصابى .
*الخوف والكآبه .

الأسباب البيولوجية والنفسية للقذف المبكر
التصنيف :

أكثر علماء الطب وعلماء الأمراض النفسية وأكثر الدراسات والبحوث الإحصائية والتشخيصية تصنف هذا الإختلال الجنسي الى صنفين :

الصنف الأول من هؤلاء المرضى هم الذين يعانون منذ أول تجربة جنسية مع الشريك الجنسي من ذلك وتستمر معاناتهم من ذلك طول فترة حياتهم الجنسية .

أما الصنف الثاني من هؤلاء المرضى فهم الذين يعانون فقط من ذلك خلال فتره من الزمن و لأسباب مرضية عضوية المنشأ أونفسية .

الأسباب العضوية :

وكما هو موضح فى الجدول رقم (1) فأن اغلب الاسباب العضوية تكمن فى :

* التحسس الفائق للقشرة الجلدية الحشفية للقضيب و هذا الإفراط التحسسي فى راس القضيب يؤدى الى تحفيزمستقبلات الهيدروكسي تربتالين الخامسة فى المخ وفى مناطق عديدة منه وهذا يؤدى بدوره الى تحفيز المنعكس العصبى الفرجى ومن جراء ذلك يحدث القذف مبكراً وغير إرادياً وبدون الإستطاعة بالسيطرة عليه.

* أمراض الغدد الصماء وخاصة مرض نقص الهرمون الذكرى ومرض فرط هرمون الغدة الدرقية.

* إلتهابات البروستاتا أو الاحليل أو البربخ الحاده والمزمنه الجرثوميه وغير الجرثوميه فهذه تؤدى الى القذف المبكر .

* ضعف الإنتصاب هو من الأسباب العضوية الشائعة والتى لها أسبابها العضوية والنفسية والتى تطرقنا إليها فى مقالاتنا السابقة وكيفية علاجها .

الأسباب النفسية :

*مرض الخوف و الممارسة الجنسية المبكرة فى الحياة وعدم إستعمال الوسائل الذاتية والتشخيصية بين الشريكين للسيطرة على القذف قد يؤدى الى هذا الإختلال الجنسي.

الأمراض الوراثية والجينية المنشأ والتى تؤدى الى هذا الخلل* الجنسي.

*إختلال المستقبلات الدماغية المسؤولة عن السيطرة على توقيت القذف عند الرجل والمسماة علمياً بمستقبلات الهيدروكسي تريبتالين الخامس فانه يسبب القذف المبكر، وذلك بسبب عدم السيطرة عليه من جراء إختلال فى المستقبلات هذه ومستقبلات الدوبامين والتى لها تأثيرها المباشر فى السيطرة على عملية القذف أثناء التجامع الجنسي مع الشريكة الجنسية.

التشخيص :
العلاج :
أ / العلاج الدوائي

1- المرضى الذين يشكون من القذف المبكر فى حالة الضعف الإنتصابى الجنسي أو إختلالات جنسية أخرى أو إلتهابات فى المناطق الجنسية كالتهابات البروستاتا أو البربخ أوالأحليل يتم علاجهم دوائياً بنجاح ويشفون بإرادة الله من هذا المرض، وخاصة بواسطة علاج (أس اس آر آى) وهو المبطل لإمتصاص السيروتونين والذى يلعب دوراً هاماً فى المخ عند الرجل للسيطرة على مستقبلات الهيدروكسي تربتالين الخامس والمسؤول على السيطرة على عملية القذف .

2- الرجال الذين يعانون من القذف المبكر منذ بلوغهم سن الرشد وللأسباب المذكورة مقدماً ، فإن العلاج بواسطة ( أس أس آر آى ) هو العلاج المكمل للعلاج النفساني لهؤلاء المرضى .

3- الرجال الذين يعانون من مشاكل نفسية وفى نفس الوقت يعانون من مشاكل زوجية من جراء القذف المبكر فأن هؤلاء سيستفيدون من العلاج السلوكى والنفسي والدوائى مع العلم بأن القذف المبكر قد يتكرر عندهم فى حالة إنقطاعهم من العلاج النفسانى والدوائى .

ب/ العلاج الموضعى

بواسطة مواد تضع على رأس القضيب حيث اكتشفت مواد تخفض من تحسس حشفة القضيب ، ويتكون هذا الدواء من تسعه انواع من الأعشاب التى يكون تاثيرها على الحشفة القضيبة فعالاً حيث يتم تخفيض التحسس المفرط لهذه المنطقة فى القضيب ومن جرائها يحدث تأخير القذف والسيطرة عليه أثناء العملية الجنسية وهذا العلاج لاتوجد له مضاعفات جانبية.

أما العلاج بواسطة (ٍSSRI) وفى نفس الوقت بواسطة مهبطات (PDES) فإنه الأكثر فعالية وذلك لأن هذا العلاج والمركب من هذين الدوائين يكمن في تحسين الضعف الجنسي الانتصابي للذكر لكي يتم الكمون في المهبل لفترة أطول وفي نفس الوقت يكمن في تأخير القذف .

: Correspondence

Prof. Dr. SEMIR AHMED SALIM AL SAMARRAI
Professor Doctor of Medicine-Urosurgery, Andrology, and Male Infertility
Dubai Healthcare City, Dubai, United Arab Emirates.
Mailing Address: Dubai Healthcare City, Bldg. No. 64, Al Razi building, Block D,
2nd floor, Dubai, United Arab Emirates, PO box 13576
Email: fmcalsam@emirates.net.ae