الأحتباس البولي المفاجئ من جراء تضخم البروستاتا الحميد وعلاجه

البروفيسور سمير السامرائي

المقدمة

تقع غدة البروستاتا تحت قاعدة المثانة وأمام المستقيم وتحيط بقناة مجرى البول مشكلة بذلك حلقة حولها . وكما هو معروف فأن غدة البروستاتا عند الرجل يمكن أن تتضخم لأسباب عديده ، ومن جراء ذلك يصاب المريض بضعف تدفق البول من المثانة عبر الاحليل ،وهي تعد الشكوى الأكثر إزعاجاً للمريض والتي تدفعه لإستشارة الطبيب طلباً للنصيحة والعلاج .

ويحدث الاحتباس البولي الحاد في بعض الاحيان من جراء إلتهابات البروستاتا الجرثومية الحادة وفي نفس الوقت وجود تضخم في مرحلة متقدمة وكذلك بعد بعض المعالجات الجراحية أو العمليات الجراحية التي تجرى بتخدير عام او تخدير موضعي للنخاع الشوكي (SPINAL ANAESTHESIA).

الأعراض

من اعراض إنسداد الاحليل البروستاتى الحاد هي إما انقطاع مفاجئ للتبول وعدم قدرة المثانه على تفريغه او حدوث احتباس شديد للبول في داخل المثانة مع عدم الاستطاعه بالتفريغ الكامل للبول مع تقطرللبول والشعور بآلام شديدة فى الاحليل والمثانه وراس القضيب اثناء ذلك والشعور بامتلاء المثانه مع عدم الاستطاعه لتفريغها من البول .

أما الأعراض الأخرى المصاحبة لهذه الحالة الطارئة فتكون الشعور بالغثيان والتقيئ إضافة إلى الشعوربالتعب والوهن .

التشخيص:

يعزي إنتفاخ القسم السفلي من البطن لإمتلاء الفائق للمثانة الناجم عن احتباس بولي مفاجئ ويكمل الفحص السريري بفحص البروستاتا عن طريق المخرج (المستقيم) وذلك لتشخيص التضخم في هذه الغدة او ورم غير حميد قد ادى الى هذه الحاله من الاحتباس المفاجئ .

ويبدأ الفحص السريرى بفحص البطن وحجمها والبحث عن انتفاخات فوق العادة فى اسفل البطن مع شكوى المريض من الآم شديدة اثناء اللمس أو بالضغط عليها باليد ، ويستطيع الطبيب المختص ان يشخص امتلاء ما فوق العاده بالبول فى المثانه ، او قد يشخص وجود ورم هنالك ولكن يتم التاكيد من ذلك بواسطة الفحص البطني للمثانه من خلال الموجات فوق الصوتيه يؤكد على وجود كميه عاليه من البول المحتبس في المثانه مابين 500 – 1000 ملم.

وبعد تشخيص الاحتباس يتم تفريغ المثانة من البول بواسطة قسطرة مؤقته .

الأحتباس هذا قد يؤدى هذا بعد مرور فتره من الزمن بدون علاج الى القصور الكلوي وهذه الحالة تحدث من جراء بقاء كميه عاليه من البول في المثانه بعد التبول ، وهذا يحدث من جراء الانسداد الجزئى للاحليل البروستاتي بسبب التضخم .

يتم تشخيص درجة الانسداد في الاحليل وفقاً لنتائج الفحص السريري وتحليل فحص البول ونتائج استقصاءات االقسطرة ، والفحص بواسطة الموجات فوق الصوتية للمثانة والبروستاتا عن طريق المستقيم (TRUS) حيث يتم تشخيص مرحلة التضخم البروستاتى بواسطة قياس حجم البروستاتا ،وكذلك يستطاع تشخيص وجود سرطان فى البروستاتا، او وجود التهابات حادة او مزمنه في هذه الغدة من خلال ذلك ، ولكن تحديد درجة الانسداد في الاحليل يتم فقط من خلال المنظار الاحليلي والمثاني .

ولهذا يعتبر الانسداد في المسالك البولية وإحتباس البول المفاجئ من الحالات الحرجة التي تتطلب التدخل الطبي والعلاج المباشر والطارئ ، لان هذه الحالة قد تؤدى إلى قصور الكلية الحاد والازوتيميا (AZOTEMIA) اذا لم تعالج مبكراً .

العلاج :

من العلاجات الاولية واللازمة هو ادخال قسطرة الى المثانه من خلال الاحليل لتفريغ البول المنحصر في داخلها مع مراقبة حالة المريض بشكل عام وتزويده بالسوائل الفسيولوجية عن طريق الوريد للمحافظة على التوازن المتعلق بالشوارد والسوائل في الجسم فى قسم الطوارى .

أما الدواعي الكلينكية لاجراء العلاج المنظاري عند هؤلاء المرضى المصابون بتضخم البروستاتا الحميد والمسببة للحصر البولي المفاجئ او المتكرر فهي ما يلي :

  1. حصر بولي عاصي
  2. التهابات البروستاتا الجرثومية المتكررة او الانتكاسيه مع حصر او احتباس بولي وذلك من جراء تضخم البروستاتا
  3. معاودة نزيف دموي لغدة البروستاتا في حالة التبول .
  4. وجود حصى في المثانة مع وجود تضخم البروستاتا في نفس الوقت .
  5. القصور الكلوي الحاد او المزمن من جراء الإنسداد المثاني المزمن والذى ادى الى توسع الحالبين والحوض الكلوى .

 

بفضل تقدم البحوث العلمية العلاجية الحديثة لتضخم البروستاتا في السنوات الاخيره وفي نفس الوقت الرقابة الفعالة والرصد الفعال للتضخم الحميد في غدة البروستاتا فى المراحل الأولى وبدون احتباس او حصر بولي عند الرجال اصبح ممكنا العلاج الدوائي وليس الجراحي المنظارى بواسطة التبخير البلازمى لهذا المرض المزعج والذي يصيب الرجال بعد تجاوزهم سن الاربعين ، والحمد لله فأن العلاج الجراحي والمنظارى لتضخم البروستاتا فى المراحل الاولى قد تراجع في العقد الاول من هذا القرن لصالح العلاج الدوائي الحديث والفعال لكبت تضخم هذه الغدة بفضل اكتشاف علاجات فعالة توقف تضخم البروستاتا بنسبة 20% فى الاشهر الثلاث الأولى بعد تناولها و 30 – 40 % فى الاشهر السته او التسعه من هذا العلاج حيث يؤدى ذلك الى التخلص من الاعراض المزعجة في المثانة والاحليل من جراء تضيع العنق المثاني الذي يسببه هذا التضخم ؛ مع العلم وكما ذكرنا سابقا في مقالاتنا الثلاث حول سرطان البروستاتا بأن التقدم في العمر أو الكبر هو عامل من عوامل الخطورة لنشوء تضخم البروستاتا الحميد والخبيث في نفس الوقت حيث يكتشف السرطان المجهري في الغدة البروستاتية المتضخمة بنسبة 30% في سن الخمسين و40% في سن ما فوق الخمسين و50% في سن مافوق الستين وبفضل دقة التشخيص المبكر لهذا فأن 60% من هذه السرطانات في الغدة البروستاتية تشخص مابين ال45 وال70 سنة ؛ولكن ينشاء سرطان البروستاتا ايضا في سن ماقبل الخمسين سنة بنسبة 20% و في العقد الخامس من العمر بنسبة 50% ولكي نفهم لماذا هذا التضخم في تقدم عمرنا فأن انقسام الخلية البروستاتية لها علاقة بالتغيرات الهرمونية الذكرية والخلايا الجذعية في داخل الغدةحيث يحفزان هذان العاملان الخلية البروستاتية على الانقسام المتكرر وينشاء من جراء ذلك التضخم المذكورمقدما والتغيرات هذه تحدث لاسباب الباثولوجيه التاليه :-

 

  1. الطفرات الباثولوجيه الجينية فى داخل البروستاتا بسبب التعرض المتزايد للتلوث البيئي والسموم البيئية
  2. الألتهابات المزمنه الجرثومية وغير الجرثومية في غدة البروستاتا والتي تؤدى الى العطب الأكسدي(OXIDATIVE DAMAGE)فى خلايا البروستاتا بنسبة 40% من هؤلاء الرجال يصابون مابين سن 40-70 سنة بعد تعرضهم الى هذه الالتهابات المتعاودة والانتكاسيه المزمنه في هذه الغدة
  3. الانتقال الوراثي الجيني للتضخم البروستاتي الحميد او الخبيث من الاب او اقارب الدرجة الاولى ومن ثم الى ذريتهم
  4. نمط الحياة الخاطىء: السمنه وتناول الشحوم المشبعة واللحوم الحيوانية وقلة تناول الفواكه والخضراوات ، وعدم ممارسة الرياضه اليوميه والتى لا تقل عن 16 ساعه فى الاسبوع
الوسائل الوقائية والغذائية

الفرضية العلمية التي ترتكز على السبب الالتهابي لغدة البروستاتا الجرثومي والغير جرثومي الحاد او المزمن منه خاصة وانتكاساته اثبت بانها تساعد على نشوء تضخم لغدة البروستاتا ومن ثم سرطان البروستاتا حيث ان جميع الدراسات الوبائية تعزوالى نمط التنظيم الغذائي كعامل خطوره في تسبب اختلال التوازن البيلولجي في الخلية خاصة والغدة البروستاتية عامة ومناعتها الذاتية والتي بدورها تؤدي الى التضخم الحميد اوالخبيث .

مع العلم بان تناول الدهون المشبعة والحيوانية واللحوم بافراط وفي نفس الوقت قلة تناول الفواكه والخضراوات وزيادة الوزن وعدم ممارسة الرياضه اليوميه مابعد سن الاربعين . هى من الاسباب المؤدية الى ازدياد الاصابة بالالتهابات ومن ثم الاصابه بالتضخم الحميد او الخبيث في البروستاتا والسرطانات الاخرى فى اوقات مبكره وبنسبه اعلى احصائياً مقارنه بالذين يتبعون الحمية الغذائية ونمط حياتى صحى ورياضى ؛ بينما أثبت بأن تناول مضادات الاكسدة والفواكه والخضروات وخاصة الرمان و الطماطم بصورة منتظمة ويومية يخفض من الاصابة بالالتهابات والتضخم وكذلك السرطان في الغدة .

وعلاوة على ذلك فأن الانتكاسات المتعددة لأي التهاب حنسي معدي (STD) يؤدي بعد الاصابة المتكررة في خلال سنوات إلى التضخم الحميد المبكر او السرطان لهذه الغدة وذلك بسبب الطفرات الباثولوجية في نواة خلايا البروستاتا التي يسببها الجرثوم المعدي حيث تؤدي هذه الطفرات الى انقسام الخلايا وتكاثرها او الى انفلات تكاثرها ليصبح تكاثر غير حميد كما هو الحال في تضخم البروستاتا الخبيث ؛

ولهذا فأن تناول مضادات الاكسدة وخاصة الخضراوات والفواكه التي تحتوي على (الليكوبين) في الطماطم و الفيتامين (سي) في البرتقال والرمان ؛والفيتامين (اي) في الخضراوات والزيتون وزيت الزيتون يؤدى الى وقاية وحماية لهذه الخلايا البرسوستاتية في جميع انحاء الجسم من الامراض الالتهابية والسرطانيه وفي نفس الوقت تخفض هذه الحمية الغذائية من تلف وعطب الخلايا وكذلك عطب المجموعة الجينية كلها التي قد تتضرر من المؤكسدات الالتهابية مثل (الاوكسجين الفائق الفعاليه).

الايسوفلافين وهى ماده متواجده في فاصوليا الصويا (SOYA BEANS) والفعاليه الوقائيه لهذا الهرمون النباتي ، يكمن فى كبح انزيم الالفارودكتاز في الخليه البروستاتيه ومنع تحويلها لهرمون التستسترون الى هرمون الديهدروتستنرون الفعال والذي يلعب دورا فعالا في تضخم البروستاتا وسرطانها ايضا .اما مضادات الاكسدة فأن مفعولها يكمن في الوقايه من تلف الحامض النووي الريبي ( DNA) في نواة الخلية والذي يحدث من جراء الاكسدة المفرطة ؛حيث تبطل هذه المضادات الاكسديه فعل الجذور الحرة والمواد الاخرى السامة والناتجة من جراء الاكسدة المفرطة واهم هذه المضادات للاكسدة هى البيتاكاروتين(B-CAROTINE) ومعدن السلينيوم (SELENIUM) وفيتامين اي (VIT E) .

اما العلاج الدوائي الحديث فأنه يعتمد على كبح تكاثر الخلايا البروستاتية بواسطة تبطيل الانزيم الفاردوكتاز واستعمال مبطلات مستقبلات الالفاادرينالين(A LFA-DRENERGIC)

وحديثا اثبتت الدراسات الكلينيكيه بان المرضى الذين يعانون من تضخم البروستاتا وكذلك يعانون من الضعف الجنسي، والذين تم علاجهم بمثبطات ال(PDE5-INHIBITOR) وفي نفس الوقت مبطل مستقبلات الالفا ادرينالين ) استجابوا لهذه العلاجات الكابتة لتضخم البروستاتا وذلك يتحسن تفريغ المثانة وازالة اكثر الاعراض الناتجة عن هذا التضخم وفي حالة استعمال مثبطتات انزيم الفسفوديأستراز اضافيا الى ذلك فقد لوحظ بأنه يحسن وبنسبه عاليه للاعراض الناتجة من التضخم وكذلك اعراض الضعف الجنسي في نفس الوقت والناتجه لاسباب اخرى لا مجال لذكرها فى هذا المقال .

وللتخلص من الاحتباس البولي المتكرر بسبب تضخم البروستاتا في المراحل المتقدمة عند الرجال والذين لا يعانون من امراض في القلب ولامانع من خضوعهم إلى جراحة منظارية دون أن يتعرضوا للمضاعفات الانتانية والالتهابية فأن تبخير غدة البروستاتا بواسطة البلازما او شعاع الليزر الاخضر (GLL-HPS120W) منظارياً هو من العلاجات الحديثة والمكللة بالنجاح وبمضاعفات قليلة جداً . أما اذا رغب المريض الاحتفاظ بوظائفه الجنسية والانجابية فإن هنالك عمليات منظارية حديثة بواسطة هذه التقنيه المنظاريه التبخيريه البلازميه تحافظ على وظائف القذف الطبيعي وذلك بتفادي قطع العضله القاذفه او قلع الجزء المجاور للقناة المنوية القاذفة ، مع العلم بان تبخير التضخم بواسطة هذه الطريقه البلازميه التبخيرية في المراحل المتقدمة هو الافضل والمحبذ وخاصة عند هؤلاء الرجال اللذين يعانون من احتباسات بولية متعددة ومفاجئة وخاصة الرجال ما فوق سن السبعون سنة واللذين قد يصابون بالحصرة البولية أو الانحباس المفاجئ بنسبة 10% وبنسبة اعلى من اصابة الرجال في سن الستون سنة بخمسة اضعاف . اما الرجال مابين سن الستون الثمانون فيصابون خلال هذه الفترة بنسبة 23% بالانحباس البولي المفاجئ وهؤلاء يستطيعون أن يستفيدوا من هذا العلاج البلازمي والتبخيرى للبروستاتا منظاريا، وهذا التبخير لا يستغرق إلا ساعة واحدة وبتخدير موضعي فقط ويمكث المريض ليله واحدة فقط في المستشفى.

: Correspondence

 

Prof. Dr. SEMIR AHMED SALIM AL SAMARRAI
Professor Doctor of Medicine-Urosurgery, Andrology, and Male Infertility
Dubai Healthcare City, Dubai, United Arab Emirates.
Mailing Address: Dubai Healthcare City, Bldg. No. 64, Al Razi building, Block D,
2nd floor, Dubai, United Arab Emirates, PO box 13576
Email: fmcalsam@emirates.net.ae