مركز البروفيسور سمير السامرائي

علاج ضعف الانتصاب نهائياً

علاج ضعف الانتصاب نهائياً

يُعد ضعف الانتصاب من مشاكل الذكورة الأكثر عرضًا على الأطباء. حيث يُعاني منها حوالي 30 مليون ذكرًا حول العالم، خاصة من يزيد عمرهم عن 40 عامًا.

حدوث ضعف الانتصاب من حين لآخر لا يعد مشكلة خطيرة، ولكن حدوثه باستمرار وتأثيره على جودة الحياة الجنسية والزوجية يتطلب الفحص الطبي والعلاج.

في هذا المقال، نعرض تفاصيل أكثر عن هذه الحالة المرضية من حيث؛ الأسباب، الأعراض، التشخيص، وهل يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا أم لا؟

كيف يحدث الانتصاب طبيعيًا؟

لكي نتمكن من شرح كيف يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا يجب أولا أن نشرح طبيعة عملية الانتصاب وكيف تحدث.

ولفهم حالة ضعف الانتصاب جيدًا، يجب معرفة كيف يحدث الانتصاب طبيعيًا أولًا. ويتم كالتالي:

  • عندما يشعر الذكر بالاستثارة الجنسية، تفرز الأعصاب الموجودة في العضو الذكري مواد كيميائية معينة.
  • تقوم هذه المواد الكيميائية بإرخاء النسيج الإسفنجي (الجسمين الكهفيين) في القضيب، تعزيز تدفق الدم إليه، وحدوث الانتصاب.
  • عندما يصل الذكر للنشوة الجنسية، تصل إشارات عصبية تؤدي لانقباض عضلات القضيب وعودة الدم المتدفق الزائد للدورة الدموية مجددًا. وبالتالي فقد الانتصاب.

كما يتغير حجم القضيب وفقًا للبرودة، الدفء، أو القلق. يُعد هذا أمرًا طبيعيًا ويعكس فقط مدى التدفق الدموي للقضيب.

نبذة عن مرض ضعف الانتصاب

يُعرف ضعف الانتصاب (Erectile Dysfunction) بعدم القدرة على تحقيق الانتصاب والمحافظة عليه أثناء ممارسة الجنس بشكل لا يُشبع الرغبة الجنسية للذكر أو الطرف الآخر، وحينها يبدأ التساؤل من الزوج أو الزوجين عن “هل يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا ؟”.

وقد يحدث ضعف الانتصاب طبيعيًا من حين لآخر مع التقدم في العمر أو في حالات التوتر والقلق. ولكن استمراره لفترة طويلة بشكل روتيني يتطلب الفحص الفوري؛ فقط يكون مؤشرًا لمشاكل صحية مختلفة مثل:

  • وجود مشاكل في تدفق الدم للعضو الذكري.
  • تضرر الأعصاب المغذية للعضو الذكري.
  • بعض أمراض القلب والأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.
    داء السكري.

وقد تكون هذه الحالة المرضية عائقًا نحو تحقيق حياة زوجية سعيدة. كما تؤثر على ثقة الذكر في ذاته وتزيد من توتره وقلقه. ولكن لا داعي للقلق المفرط، حيث يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا في بعض الحالات اعتمادًا على السبب.

أسباب ضعف الانتصاب

تحدث هذه الحالة نتيجة حدوث خلل في أي من مراحل الانتصاب الطبيعية. ويعد التقدم في العمر – خاصة فوق سن الخمسين – من أهم العوامل المؤثرة عليها. ولكن بشكل عام، تتمثل أسباب ضعف الانتصاب في المشاكل الصحية المؤثرة على:

  • التدفق الدموي للقضيب.
  • الإمداد العصبي للقضيب.

تتضمن الأمثلة على هذه المشاكل الصحية التالي:

  • بعض أمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • تصلب الشرايين نتيجة ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم باستمرار (داء السكري).
  • خلل في إفراز هرمونات الذكورة مثل التستوستيرون.
  • مشاكل نفسية مثل التوتر، القلق، والاكتئاب.
  • مشاكل اجتماعية مثل وجود مشاكل مقلقة بين الزوجين.
  • اضطرابات النوم.
  • فرط تعاطي الكحوليات.
  • شراهة التدخين.
  • تعاطي أدوية معينة مثل بعض مضادات الاكتئاب والأدوية المعالجة لضغط الدم المرتفع.
  • داء باركنسون.
  • مرض التصلب المتعدد.
  • إصابة منطقة الحوض.
  • السمنة المفرطة.
  • العلاج الجراحي أو الإشعاعي لعلاج سرطانات منطقة الحوض.

ويمكن أن تحدث هذه الحالة المرضية نتيجة عامل واحد أو عدة عوامل معًا. فمثلًا، لا يعني التقدم بالعمر ضرورة الإصابة بها ولكنه قد يساهم أسباب أخرى لحدوث ضعف الانتصاب.

لذا، يجب الفحص والمتابعة مع طبيب مختص لمعرفة السبب وتحديد إمكانية علاج ضعف الانتصاب نهائيا أم لا بناءًا على السبب المحدد.

أعراض ضعف الانتصاب

العرض الرئيسي لضعف الانتصاب هو عدم القدرة على تحقيق الانتصاب والحفاظ عليه أثناء ممارسة الجنس لفترة كافية لإشباع رغبة الذكر الجنسية ورغبة الطرف الآخر.

وقد يصاحبه أعراض أخرى مثل:

  • التوتر من الأداء الجنسي.
  • تزعزع الثقة بالذات.
  • الاكتئاب.
  • أعراض حالات صحية أخرى مرافقة مثل: القذف المبكر، القذف المتأخر، أو فقد الرغبة الجنسية في أداء الجنس مهما توفرت المحفزات.

وبعد اتباع طرق العلاج المختلفة التي سوف يلي ذكرها يجب أن يشعر الرجل بتحسن ملحوظ في هذه الأعراض وحينها يمكننا أن نقول أنه تم علاج ضعف الانتصاب نهائيا .

طرق تشخيص ضعف الانتصاب

يُعد التشخيص خطوة مهمة لتحديد السبب وطريقة العلاج المناسبة لكل حالة وإمكانية علاج ضعف الانتصاب نهائيا . ويتم التشخيص من خلال أخذ التاريخ المرضي، عمل فحص جسدي، وفحوصات أخرى كالتالي:

التاريخ المرضي

يسأل الطبيب عدة أسئلة لتقييم الوضع الصحي العام للحالة ومعرفة العوامل الموجودة التي قد تساهم في حدوث ضعف الانتصاب. ومنها الأسئلة بشأن:

  • التدخين.
  • تعاطي الكحوليات أو المخدرات.
  • أسلوب الحياة المتبع من حيث النظام الغذائي والأنشطة الرياضية.
  • تاريخ بالإصابة في منطقة الحوض أو إجراء عمليات فيها.
  • وجود أمراض أخرى مثل داء السكري أو أمراض القلب.
  • مشاكل العلاقات المختلفة بين الطرفين.
  • وجود ظروف موترة أو القلق بشكل عام.
  • تعاطي أي أدوية مثل مضادات الاكتئاب أو أدوية علاج الضغط المرتفع.

ويسأل أيضًا عن الأعراض الظاهرة:

  • متى بدأت؟
  • هل ظهرت تدريجًا أم فجأة؟
  • هل تستيقظ صباحًا أو مساءًا وتكون في حالة انتصاب؟
  • هل توجد مشاكل في الاستثارة الجنسية؟
  • ما مدى قوة الانتصاب إذا حدث؟
  • هل توجد مشاكل في القذف؟

الفحص الجسدي

يهدف الفحص الجسدي لتحديد درجة ضعف الانتصاب وبعض الأسباب التي قد تؤدي له. وخلاله يقوم الطبيب بفحص:

  • الخصيتين والقضيب.
  • البروستاتا من خلال الفحص الشرجي.
  • القلب من خلال: قياس ضغط الدم والاستماع للنبض.

فحوصات معملية

قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات لتساعده على تحديد السبب، ومنها:

اختبارات الدم

  • فحص مستوى السكر في الدم.
  • فحص نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • فحص مستويات هرمون التستوستيرون في الدم وهرمونات أخرى مثل هرمونات الغدة الدرقية.

تحليل بول

وذلك لأن بعض مشاكل الجهاز البولي قد تجعل الانتصاب صعبًا. كما يساعد في تشخيص داء السكري.

رابعًا: فحوصات أخرى

قد يطلب الطبيب فحوصات أخرى لتحديد السبب وراء ضعف الانتصاب، مثل:

الموجات فوق الصوتية

تساعد في تقييم التدفق الدموي للعضو الذكري وتحديد أي مشاكل متعلقة به قد تؤدي لضعف الانتصاب.

اختبار الانتصاب الصباحي والليلي للقضيب

يتم من خلال ارتداء جهاز صغير محمول على الفخذين له مجسات استشعار تتصل بالقضيب لقياس مرات الانتصاب الليلي والصباحي العفوية.

ويتم ارتداؤه لمدة ثلاثة أيام متتالية للتفرقة بين ضعف الانتصاب الحادث نتيجة أسباب عضوية وضعف الانتصاب نتيجة مشاكل نفسية.

اختبار حقن بروستاديل 1

خلاله يتم حقن مادة البروستاديل 1 مباشرة في الجسم الكهفي للقضيب. مادة البروستاديل تعمل على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي تدفق الدم إلى القضيب كما الانتصاب.

بعد الحقن ينتظر الطبيب عدة دقائق حتى حدوث الانتصاب ثم يحكم على مدى قوة أو ضعف الانتصاب بمساعدة المريض. وعادة المرضى الذين يحققون انتصاب مُرضي بهذه الطريقة يتم متابعة علاجهم بها.

طرق علاج ضعف الانتصاب

يعتمد علاج ضعف الانتصاب على السبب وراءه. وبالتالي، يجب الفحص والمتابعة مع طبيب مختص لتحديد العلاج المناسب بما يناسب حالتك. وبناءًا على الأسباب، يتضمن العلاج:

العلاج الدوائي

  • أدوية لتحسين التدفق الدموي وحدوث الانتصاب مثل:

    السيلدينافيل (الفياجرا). 
    التدالافيل (أدسيركا).
    حقن بروستاديل 1 مباشرة في القضيب.

  • أدوية لعلاج نقص الهرمونات الذكورية مثل معوضات التستوستيرون.

مضخات القضيب

هي أداة يتم وضع القضيب بداخلها ثم تحدث قوة شفط معينة تساعد في تدفق الدم إلى القضيب وحدوث الانتصاب. وتحافظ على الانتصاب لمدة 30 دقيقة تقريبًا.

وتتكون من ثلاثة أجزاء:

  • أنبوبة بلاستيكية يُوضع بداخلها القضيب.
  • مضخة لصنع قوة الشفط.
  • حلقة تضييق تُوضع على قاعدة القضيب عند نزع الجهاز للحفاظ على الانتصاب.

الاستشارات النفسية

وذلك لعلاج أحد أهم الأسباب لضعف الانتصاب؛ القلق، التوتر، ومشاكل العلاقات المختلفة. وتتضمن:

  • العلاج بالكلام.
  • الاستشارات الزوجية.
  • العلاج السلوكي للتحكم في القلق والتوتر.

كما تساعد هذه الطرق العلاجات الأخرى في تحقيق نتيجة فعالة مستمرة.

العلاج الجراحي

يصلح العلاج الجراحي لفئات معينة من المرضى وخاصة من لم يفلح معهم استخدام طرق العلاج الأخرى أو لا يستطيعون أخذ العلاج الدوائي لفترة طويلة مثل بعض مرضى القلب. ويتضمن العلاج الجراحي:

  • زرع دعامات القضيب.
  • جراحات الأوعية الدموية لإصلاح الأوعية المسدودة أو المتضررة أثناء إصابات الحوض المختلفة.

هل يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا ؟

نعم، يمكن علاج ضعف الانتصاب نهائيا ولكن ذلك يعتمد على إمكانية التخلص من السبب وراء ضعف الانتصاب أم لا. فبعض الأسباب يمكن التخلص منها ومن أثرها مثل:

  • السمنة المفرطة.
  • التدخين.
  • تعاطي الكحوليات أو المخدرات.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الأسباب النفسية والعاطفية.
  • ضعف الانتصاب كأثر جانبي لتعاطي بعض الأدوية.

ولكن توجد أسباب أخرى لا يمكن علاجها نهائيًا، بل يهدف العلاج لتخفيف أثرها والسيطرة على الأعراض الظاهرة، مثل:

  • أمراض القلب.
  • خلل في إفراز بعض الهرمونات مثل هرمونات الغدة الدرقية، التستوستيرون، والكورتيزون.

طرق علاج ضعف الانتصاب نهائيا

علاج ضعف الانتصاب نهائيا يتم لبعض الأسباب القابلة للتخلص منها. ويتم كالتالي:

السمنة المفرطة

يجب التخلص من الوزن الزائد واتباع نظام غذائي سليم يمد الجسم باحتياجاته اليومية. كما يجب بذل مجهود بدني يوميًا.

التخلص من العادات السيئة

  • التوقف عن التدخين.
  • الحد من تعاطي الكحوليات.
  • تجنب المخدرات.
  • التوقف عن تناول الأطعمة الجاهزة
  • الغنية بالدهون والزيوت لخفض
  • نسبة الكوليسترول في الدم.

المشاكل النفسية والعاطفية

يجب استشارة طبيب نفسي في حال التعرض لتجارب سابقة صادمة وللتحكم في التوتر والقلق. وبالتالي، الحد من تأثيرهم على الثقة الذات وللحصول على أداء جنسي مرضي للطرفين.

ضعف الانتصاب كتأثير جانبي لبعض الأدوية

بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، أدوية علاج الضغط المرتفع، بعض مضادات الحساسية، وبعض المسكنات مسؤولة عن 25% من حالات ضعف الانتصاب.

عند أخذ أي من هذه الأدوية واختبار ضعف الانتصاب، يجب استشارة الطبيب لتخفيف الجرعة، إيقافها، أو وصف دواء آخر لا يسبب ضعف الانتصاب.

وفي النهاية يجب العلم أن علاج ضعف الانتصاب نهائيا يتوقف على تحديد سبب ضعف الانتصاب بدقة واختيار الوسيلة الأفضل للعلاج بناء على سن وحالة الرجل.